احتجاجات سلمية وجو ديمقراطي يثمران استجابة فورية لمطالب ساكنة اقليم جرادة

 

26058069_10214258018711889_870044703_nعلى إثر الاحتجاجات التي تعرفها مدينة جرادة بعد الحادث المأساوي الذي أودى بحياة شقيقين، أكد مصدر جد مطلع بلادي اون لاين ان هناك إرادة قوية لدى الجهات المختصة في التفاعل الإيجابي مع مطالب الساكنة والمتمحورة أساسا في النهوض بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالإقليم .

تفاعل يضيف ذات المصدر بدأ مع  عقد لقاءات تواصلية مع مختلف الفاعلين من أحزاب سياسية ونقابات ومجتمع مدني وممثلي الساكنة، حيث على ضوء هذه اللقاءات يؤكد ذات المصدر تمت بلورة برنامج تنموي طموح خاص بإقليم جرادة يهم على وجه الخصوص احداث مناصب شغل وتحفيز الاستثمار وتعزيز البنيات التحتية وتحسين ظروف الولوج إلى الخدمات الاساسية، مشيرا ذات المصدر  انه تم التفاعل بشكل جد مسؤول مع غالبية المطالب المقدمة وفق جدولة زمنية محددة، كما تم اتخاذ إجراءات وتدابير آنية همت اساسا مجال التشغيل ، حيث تم توفير فرص مهمة لحملة الشهادات بكل من طنجة والقنيطرة كما سيتم خلق تعاونيات و مقاولات في إطار منظم ومهيكل للاستغلال الانجع للساندربات، بالإضافة إلى ذلك يقول ذات المصدر ستعمل وكالة إنعاش التشغيل على استيعاب يد عاملة مهمة سيتم تشغيلها ضمن برنامج تبادلي اسباني .

وفي ما يتعلق بفواتير الماء والكهرباء، فإن الإدارة الوصية يؤكد ذات المصدر ستعمل على الاكتفاء بالشطر الاجتماعي كواجب للاستخلاص،  مضيفا أنه سيتم تزويد المنازل بمصابيح كهربائية اقتصادية،  علما ان المكتب الوطني للماء والكهرباء أخذ على عاتقه تشغيل 40 شخصا.

وخلص ذات المتحدث الى انه هناك إرادة حقيقية ونية صادقة لدى المسؤولين للنهوض بالاقليم وكذا تدارك الخصاص الذي يعاني منه بما يتماشى وتطلعات الساكنة لغد أفضل.

لقد ظهر مما لا مجالا للشك ان هناك برامج طموحة ستلبي لا محالة احتياجات الساكنة وفق الامكانات المتاحة انيا، علما ان برامج أخرى ذات البعد الاستراتيجي التنموي، المسؤولون يشتغلون على قدم وساق لتجسيدها على أرض الواقع بتوجيهات من أعلى سلطة في البلاد .

وهكذا يتأكد بأن مؤسسات الدولة قد ابانت عن حسن نيتها في التعاطي مع مطالب الساكنة للرقي بتنمية إقليم جرادة ، وهذا بفضل تظافر جهود جميع المتدخلين،  وهذا المجهود في تلبية احتياجات الساكنة يجب أن يوازيه تفاعل ايجابي من طرف الجميع.

واذ نشيد بالنضج والمنسوب العالي للوطنية والسلمية التي عبرت عنه ساكنة إقليم جرادة في احتجاجاتها  ، نثمن ايضا الجو الديمقراطي الذي يتيحه المغرب للتعبير عن كل المطالب دون أدنى تشنج او عنف أو اعتقالات مادام انه (التعبير ) لايمس بالنظام العام او بثوابت المملكة ، وهذا يتطلب ارتقاء بالمسؤولية من طرف الساكنة التي يجب أن تتفاعل هي الأخرى ايجابا مع التجاوب الفوري لمطالبها .

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة