حزب الاستقلال يدخل معركة جزئيات وجدة تحت شعار “إرجاع صوت وجدة بالبرلمان”

IMG-20171028-WA0011عقد أمس الجمعة  حزب الاستقلال باحدى القاعات بطريق مغنية لقاء تواصليا حضره العديد من المناضلين الاستقلاليين و المتعاطفين و بعض الأحزاب التي عبرت عن مساندة الحزب و لم تقدم أي مرشح لخوض غمار جزئيات 2 نونبر القادم.

ترأس اللقاء وكيل لائحة الحزب عمر حجيرة عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال الذي وقف على الطريقة الجديدة التي اعتمدها الحزب في الأيام الأولى من الحملة،  و التي وصفت من قبل البعض بحملة احترافية تروم الاعتماد على أعضاء الحزب و منخرطيه و القطاعات الموازية تعبيرا منهم عن أن حزب الاستقلال قوي باعضائه و منخرطيه و بقطاعاته.
و ذكر وكيل الميزان بأن هذه الإنتخابات الجزئية  جاءت بعد طعن تقدم به حزب الاستقلال و اعتبرته المحكمة الدستورية كافيا و مقنعا لما شاب انتخابات 7 أكتوبر بدائرة وجدة انكاد .
و حيث أنه من الصعب ضمان مشاركة قوية و بنسبة عالية اعتبر عمر حجيرة أن لهذه الانتخابات تقنيات بعيدة كل البعد عن الوسائل التقليدية  المعروفة و أنه في حزب الاستقلال اعتادوا مند زمان خوض غمار الجزئيات و بالتالي فإنهم يعتمدون طرق احترافية في الحملة و الاتصال.

و حسب بعض ممثلي الاحزاب التي حضرت اللقاء أكدت أن يوم 2 نونبر سيكون مناسبة لدعم مرشح حزب الاستقلال عمر حجيرة بالنظر إلى تجربته بالبرلمان و إلى طبيعة اللوائح المقدمة.
و تجدر الإشارة إلى أن مناضلي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية اتصلوا بوكيل لائحة حزب الاستقلال قبل بداية الحملة و عبروا له عن مساندتهم له و دعمهم له و التصويت لفائدة الميزان و نفس الشيء عبر عنه مناضلين محسوبين على الحمامة و السنبلة و آخرون .

IMG-20171028-WA0012

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة