استياء عارم بعد تعيين رئيس جديد للشرطة الإدارية بجماعة وجدة

ahjاستبشر الكثير من المهتمين بالرجة التي احدثت على مستوى قسمي التعمير و الشؤون الاقتصادية، حيث كان أمل الوجديين إحالة مجموعة من الأسماء التي شملتها التغييرات إما على ملحقات إدارية أو مصالح لا علاقة لها بالمواطن، لكن للاسف  تم تطييب خواطر المدافعين عنهم من نواب الرئيس  ، ومنهم من تمت ترقيته إلى رئيس قسم أو مصلحة، و كأن حال واضع هذه الهيكلة يريد أن يظهر شطارته في تطبيق  سياسة ” الكيل بمكيالين” ، و هذا ما وقع مع موظف سابق بقسم التعمير و الشباك الوحيد الذي عوض أن يحاسب تمت ترقيته إلى رئيس مصلحة جد مهمة تعرف العديد من التجاوزات، الشيء الذي ينذر بكارثة حقيقية لا سيما و أن صاحبنا راكم ثورة جد مهمة وصلت حد تدشين مقهى  يقال انها في ملكية ابنه غير الراشد.

هذا في الوقت الذي لا زال فيه قسم الموارد البشرية و معه المديرية العامة للمصالح ترفضان أو تعرقلان توقيع مذكرات مصلحية لأطر من شأنها تعزيز الخدمات الجماعية و محاصرة الفساد ككل.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة