“واقع و مستقبل قطاع الدواجن بالجھة الشرقیة” موضوع لقاء تواصلي بوجدة

adc

نظمت الجمعیة الوطنیة لمنتجي لحوم الدواجـن، أمس السبت بوجدة، لقاء تواصلیا جهويا مـع مربي الدواجن حول موضوع “واقع ومستقبل قطاع الدواجن بالجھة الشرقیة”.

وحسب المنظمين، فقد شكل اللقاء المنظم تحت إشراف الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، مناسبة لإطلاع مربي الدواجن بجهة الشرق على مستجدات القطاع، والتعرف على الإكراهات التي يواجهونها، وتقديم اقتراحات من شأنها المساهمة في تجنب الأضرار والخسائر التي يمكن أن تلحق بهم.

وأبرز عزيز العرابي رئيس الجمعية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن اللقاء شكل مناسبة للتواصل مع مربي الدواجن بالجهة، وإطلاعهم على آخر المستجدات، خاصة ما يتعلق بحصول الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن على شهادة الاعتراف كهيئة بيمهنية فلاحية لسلسلة الدواجن بالمغرب.

وقال السيد العرابي، الذي يشغل كذلك منصب نائب رئيس الفيدرالية، إن هذه الشهادة تعد ثمرة جهود كبيرة بذلتها الفيدرالية بكل مكوناتها، انطلاقا من قناعتها الراسخة بضرورة توحيد الجهود من أجل تحقيق الأهداف المسطرة .

وسجل أن الفيدرالية تشتغل حاليا على عدة ملفات منها ملف التصنيف الضريبي، بحيث تطالب الفيدرالية بإعادة النظر في تصنيف مربي الدواجن كتجار الجملة.

كما أن الهيئة بصدد عقد لقاءات مع شركات التأمين، بهدف تأمين قطاع الدواجن بالمغرب. من جانبه تطرق عبد الرحمان الرياضي الكاتب العام للجمعية، في عرض بالمناسبة، لوضعية قطاع الدواجن بالمغرب، مشيرا في هذا الصدد إلى أن مربي الدواجن يعيشون منذ مدة في وضعية “صعبة”.

وأوضح أن سوق الدواجن بالمغرب يعرف في الوقت الحالي ارتفاعا في الإنتاج يفوق الطلب، ما تسبب في تراجع الأسعار، وعزا هذه الوضعية بالخصوص إلى كون الإنتاج الوطني من الكتاكيت يتعدى بكثير ما تتحمله السوق.

للإشارة فإن انتاج المغرب من لحوم الدواجن بلغ سنة 2016 ، ما مجموعه 560 ألف طن منها 90 ألف طن من لحم الديك الرومي.

وتهدف الجمعية الوطنیة لمنتجي لحوم الدواجن ،التي تأسست سنة 2004، بالخصوص إلى تمثيل المصالح الإقتصادية لقطاع إنتاج لحوم الدواجن، ودراسة التدابير الكفيلة بتحسين تنظيم القطاع وطرق الإنتاج والبيع، وملاءمتها مع حاجيات السوق.

كما تروم تشجيع استهلاك لحوم الدواجن، وتنظيم حملات التواصل والإشهار ، وتحديد المشاريع التنموية وتشجيع وتوجيه الإستثمار بهدف تحقيق الأمن الغذائي والرفع من نصيب الفرد من البروتينات من أصل حيواني.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة