وأخـيرا ..جــنوب إفـــريقيا تــحقــق نبوءة الـــجزائــري  أحــمد أويــحي

02 PHOTO OLYGARCHY (1)مــحمــد ســـعــدونــي

عن مصدر وصف بالمسؤول كشف أن اتصالات سرية جرت بين المملكة المغربية ودولة جنوب أفريقيا بوساطة دولة  عربية شقيقة للمغرب ، الإتصالات ركزت على خفض التوتر بين الرباط وجوهانسبورغ والرجوع بالعلاقات إلى ما كانت عليه قبل التصعيد، خاصة إبان المنافسة على تنظيم كأس العالم بين المغرب وجنوب أفريقيا ، وهي الفرصة التي استغلها النظام الجزائري للحصول على تأييد مطلق من جنوب أفريقيا في ملف الصحراء المغربية، وإذا ما صفت الأجواء بين البلدين فإن الجزائر ستعيش عزلة قاتلة على صعيد القارة الإفريقية، وهي التي فقدت تقريبا كل حلفائها التي كانت ترشيهم بالمال والنفط والغاز.

ففي لقاء صحفي مع الجزائري أحمد أويحي المشهور بعدائه المعلن للمملكة المغربية، وكان وقتها يشغل مهمة الوزير الأول، وعندما طرحت عليه مراسِلة إذاعة ميدي ا  سؤالا يتعلق بموقف الجزائر من ملف الصحراء المغربية ، فقد أعصابه وأجابها أن الجزائر لن تتخلى عن البوليساريو والصحراء المغربية حتى ولو اعترف كل العالم بمغربية الصحراء ” وحتى لو بقي فينا عَـرقْ واحــدْ يـَضربْ ( هكذا).

فهل تُحقق جنوب أفريقيا نبوءة اويحي  الذي ما زال يكابر ويعاند رغم الأزمات الخانقة التي ألمت ببلاده ؟؟؟  وللتذكير وبعد هذا التصريح العدائي والمشين فقد رفض المغرب استقبال أحمد أويحي بصفته وزيرا أولا للمشاركة في أشغال لجنة اقتصادية مشتركة بين المغرب والجزائر بالرباط.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة