13 سنة على تطبيق مدونة الأسرة.. الواقع والآفاق

DSC_1806نظمت محكمة الاستئناف بوجدة يوم الخميس 30 مارس الجاري، بقاعة الجلسات ندوة في موضوع ” مدونة الأسرة واقع وآفاق ” في إطار سلسلة الندوات والأيام الدراسية المبرمجة برسم السنة القضائية 2017. ويتجلى هذا اليوم الدراسي في انفتاح محكمة الاستئناف بوجدة على محيطها الثقافي والعلمي. وهي نقطة ارتكاز تمحورت حولها مداخلة الاستاذ عبد البر بنعجيبة الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بوجدة والوكيل العام للملك به . حيث اعتبر الاستاذ عبد البر أن انعقاد هذه الندوة هو حلقة من سلسلة البرنامج الثقافي الذي سطرته محكمة الاستئناف بوجدة، استمرارا للعطاء وانفتاح المحكمة باشراك العلماء والقضاة والباحثين في ندوات علمية. وتطرق بشكل موجز لمحور الندوة ” مدونة الأسرة واقع وآفاق “، واستعرض جوانب من الخطاب الملكي في هذا الموضوع. وقال الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بوجدة أن هذه اللقاءات تكون فرصة للحوار وإصدار توصيات. وفي نفس السياق ثمن الأستاذ فيصل الإدريسي الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف هذا النوع من الأنشطة ونوه باللجنة المنظمة وبالمشاركين في الندوة. وقام بقراءة لمضامين مدونة الأسرة وما حملته من ايجابيات على مستوى التشريع كنقلة نوعية في تعامل المشرع المغربي مع قضايا الأسرة. وعدد الاستاذ فيصل الادريسي الايجابيات التي تضمنتها المدونة من حقوق ومساواة في الحقوق والواجبات للأسرة.

أما الأستاذ سفيان الدريوش رئيس المحكمة الابتدائية بوجدة، فقد أدار الجلسة باحترافية، وربط بين فقراتها بمداخلات قصيرة أعطت قيمة مضافة للندوة في جانبها القانوني والتشريعي والفقهي.

العرض الأول قدمته الاستاذة كريمة الادريسي نائبة الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بوجدة في موضوع ” الوساطة الأسرية في ظل مدونة الأسرة  : الواقع والآفاق “. واعتمدت في مداخلاتها على ثلاث عناصر أساسية : المبحث الأول – ماهية الوساطة الأسرية – المبحث الثاني : الإطار المرجعي للوساطة الأسرية – المبحث الثالث : واقع وآفاق الوساطة الأسرية. وحاولت الأستاذة التعريف بالوساطة والصلح واستدلت بنصوص تشريعية وآيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة. وأعطت المحاضرة إحصائيات حول تفعيل الوسائل البديلة لحل النزاعات الأسرية بالمحكمة الابتدائية بوجدة ومدن أخرى بجهة الشرق خلال سنتي 2015-2016 .

واستمتع الحضور من مسؤولين قضائيين وقضاة ومحامين وجمعيات مدنية، بالعرض الثاني الذي قدمه السيد مصطفى بنحمزة ، بعنوان ” مدونة الاسرة ومطالب التغيير ” حيث أبرز رئيس المجلس العلمي المحلي في عرضه أهمية الموضوع وما يثيره من اشكالات قانونية وتجاذبات فكرية منذ 13 سنة من صدور مدونة الاسرة. لكنه ركز بشكل عام على الجوانب المضيئة في هذه المدونة التي اصبحت تحظى باهتمام كبير في عدة دول كما قال السيد بنحمزة. وأضاف رئيس المجلس العلمي المحلي أن المدونة موصولة بالشريعة الاسلامية وعدد مرجعيتها في 400 مادة. وقال أن ” الشريعة ” وردت في مدونة الأسرة 88 مرة. وأشاد بموادها ونصوصها، وما حملته من حقوق ومساواة للمرأة وخاصة للطفل ( 70 مادة تتحدث عن القاصرين وحفظ اموالهم وحقوقهم بما فيهم المعوقين). وساق عدة أمثلة على التوافق والتوازن وتجنيب البلد التوتر. واعتبر أن الصراع الفكري حول بعض المواد الخلافية يجب تجاوزه بعد مرور 13 سنة من صدور المدونة والتطلع للمستقبل. وطالب بقراءة جميع المواد التي تضمنتها مدونة الاسرة للوقوف على الخاصيات والامتيازات التي انفردت بها المدونة من حيث التحكيم والتنزيل.

وأشاد السيد بنحمزة في الأخير بالدور الذي يقوم به القضاة وانفتاحهم على المجتمع، وحثهم على تنظيم مثل هذه الندوات العلمية والفكرية لما يتمتعون به من علم قانوني وتشريعي وممارسة ميدانية.

مولود مشيور

DSC_1811 DSC_1809

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة