وجدة .. مشاركون في ندوة دولية يدعون إلى إشاعة النماذج الوسطية في التدين وعلى رأسها النموذج المغربي

aapدعا المشاركون في الندوة الدولية حول “الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين ” ، التي اختتمت أشغالها اليوم الجمعة بوجدة ، إلى إشاعة النماذج الوسطية في التدين، وعلى رأسها النموذج المغربي القائم على الثوابت الدينية والروحية المتمثلة في العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف المستمد من سلوك الإمام الجنيد.

كما حث المشاركون في الندوة ، التي نظمتها جامعة محمد الأول بوجدة على مدى يومين ، على تأسيس مجموعات وفرق بحث إفريقية عابرة للأقطار تتولى البحث عن المشترك القيمي ، وتقلص فجوة الخلافات الناتجة عن نزاعات الماضي التي زالت مسبباتها التاريخية .

من جهة أخرى، أوصت الندوة بتحفيز العمل الإعلامي والأنشطة التوعوية والإشعاعية في مجال الدبلوماسية الدينية ، وتطوير أشكال التواصل باعتماد التقنيات التواصلية الحديثة ، وتكثيف صيغ الشراكة والتوأمة بين هيئات التدبير والتسيير الإفريقية في القطاعات ذات الصلة (التعليم والبحث العلمي والشأن الديني ).
ودعت كذلك إلى إعادة الاعتبار لمراكز الجذب والإشعاع العلمي والروحي بالقارة الإفريقية ، لاسيما المراكز ذات الصدى العابر للحدود القطرية، لأن من شأن ذلك تعضيد العلاقات وتشبيك المصالح وإشاعة جو التعاون والتآخي .
وأوصى المشاركون في الندوة أيضا بتأسيس مؤسسة دولية تعنى بالحوار بين الأديان ذات فروع ومراصد موزعة على ربوع العالم ، تتولى رصد النزاعات ذات الطابع الديني والتدخل لدى الهيئات الدولية لعرض مقترحات الوساطة والعمل الدبلوماسي في هذا الشأن .
وحثوا حكومات الدول إلى الوقوف في وجه كل أشكال الاستعداء الديني والمذهبي وحماية مواطنيها من خطابات الكراهية ، خاصة بعد تصاعد موجة الكراهية ضد المسلمين بعدد من الدول الغربية .
كما طالبوا هذه الحكومات بالاستفادة من التجارب الرائدة في تدبير الشأن الديني ، لاسيما تجارب الدول التي تعرف تعددية دينية ومذهبية .
ودعوا الهيئات المسؤولة عن قطاع التربية والتعليم إلى إيلاء العناية للشأن العقدي والقيم الروحية، وتربية الناشئة على قيم السلم والتسامح وقبول الاختلاف .
وبحسب الجهة المنظمة ، فإن هذه الندوة أتاحت الفرصة للمشاركين لتسليط الضوء على دور الدبلوماسية الدينية وأهميتها في مجال السياسة الخارجية، والمساهمة في إحلال السلام في العالم ودعم الحوار بين الديانات والحضارات .
كما مثلت هذه التظاهرة العلمية ، التي شاركت فيها شخصيات وطنية ودولية وازنة ، مناسبة للتعريف بالنموذج المغربي في مجال ممارسة الدبلوماسية الدينية والتعايش بين الديانات وإشاعة روح الاعتدال وقيم التسامح وقبول الآخر.
وقد تمحورت أشغال الندوة حول عدة مواضيع منها ” الدبلوماسية الدينية المغربية في إفريقيا .. واقع وآفاق ” و” نحو تعارف وظيفي بين الأديان : المعالم والمراسم ” و” التشريع الإسلامي نظام هادف إلى تحقيق الأمن العالمي ” و” نماذج من إسهام علماء الدين في إفريقيا والكاميرون في بناء الأمن والاستقرار “.
كما تناولت “إسهام الدبلوماسية الدينية في محاربة التطرف وتحقيق الأمن والسلم العالميين ” و” الإعلام المتخصص ودوره في تعزيز ثقافة الحوار الديني ” و” دور الخطاب الديني الأحادي أو المتعدد في التواصل وطنيا ودوليا ” و” إسهامات القيادات الروحية في العلاقات الديبلوماسية”.
و.م.ع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة