الوالي السابق الابراهيمي موضوع جدل بين pam و pjd بدورة أكتوبر بجماعة وجدة

amaترأس النائب الأول لرئيس جماعة وجدة عمر بوكابوس الجلسة الثانية لدورة أكتوبر صباح اليوم الأربعاء 26 أكتوبر 2016،  التي جرى التصويت فيها بالإجماع على نقطتين تتعلق الأولى بمشروع مخطط عمل الجماعة للطاقة المستدامة بدعم من الاتحاد الأوروبي ، والثانية بخصوص الثمن الدي حددته اللجنة الإدارية للتقويم لتحيين ثمن تفويت القطعة الأرضية التابعة للتجزئة البلدية المير النيجر لفائدة المستفدين من موظفي جماعة وجدة .

فيما تأجلت النقطة الخاصة باتفاقية إطار بين جماعة وجدة والمجلس الجهوي للمفوضين القضائيين لعدم تمكن اللجنة المختصة من التداول في هده النقطة لسبب من الأسباب غير المعلنة .

وفي اطار النقاش حول النقطة المتعلقة بالطاقة المستدامة بدعم من الاتحاد الأوروبي ، تدخل عضو فريق البيجيدي بجماعة وجدة البرلماني عبد الله الهامل متحدثا  ” بأن الوالي السابق محمد الإبراهيمي قال بأنه سيسوق مدينة وجدة بفن الراي لكن المدينة لم يتم تسويقها ، وأضاف بأن المدينة يمكن ان يتم تسويقها بالرهان على هذا المشروع ”
فجاء الرد سريعا من النائب الرابع لرئيس جماعة وجدة ادريس اقديم العضو في فريق حزب الأصالة والمعاصرة ” بأن الوالي السابق محمد الإبراهيمي جرى في عهده مشروع تهيئة المدينة القديمة بإمكانيات جماعة وجدة لوحدها مع رفض دعم شروط احدى المدن الأوربية في هدا المشروع لعدم انسجامها مع شروط ومطالب جماعة وجدة الهادفة للحفاظ على  التراث التاريخي لمدينة الألفية ، مضيفاً ان المشروع الحالي الدي يجري تداوله بهده الدورة ” مشروع الطاقة المستدامة بدعم الاتحاد الأوروبي ” يجب ان يتم في إطار اتفاقية شراكة وليس دعم، لأن الجماعة لديها إمكانياتها ويجب ان تفرض شروطها في هده الاتفاقية لأن زمن التبعية للخارج قد انتهى  ” .

عصام بوسعدة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة