وجدة : الاتحاد الاشتراكي يحذر من توظيف الدين والتلويح بالضغط على الجهات المسؤولة (بلاغ)

aaiتابعت الكتابة الاقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية عن كتب سيرورة الحملة الانتخابية لاقتراع 7 أكتوبر 2016 لمختلف الهيئات السياسية طيلة هذه المدة على صعيد الدائرة المحلية وجدة أنجاد٬ و بعد دراسة مختلف التقارير الواردة عليها فهي تسجل بأسف شديد ما يلي:

  • كحزب عتيد قدم التضحيات الجسام في سبيل انجاح المسلسل الديمقراطي الذي أزعج البعض وجعله يفقد صوابه من خلال التعبيـرات اللاديمقراطيــة و السلوكات المشينة لاستمالة الناخبين سواء عن طريق مأدبــات غذائيـة أو توظيف للدين أو تلويح بالضغط على الجهات المسؤولة قصد الابتزاز
  • تنبه كافة المسؤولين أن حزب الوردة احترم على الدوام قواعد البناء الديمقراطي والتنافس الشريف رغم ما تعرض له تاريخيا من استنزاف واقصاء وتبخيس لعمله النضالي الجاد والمسؤول٬ واضعا نصب أعينه المصالح العليا للوطن وخدمة القوات الشعبية٬ متجاوزا النظرة الشوفينية الضيقة والانتهازية السياسية المقيتة.

وعليه فإن الكتابة الاقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بإقليم وجدة أنجاد تحذر كل الفاعلين السياسيين والمسؤولين من مغبة التأثير على إرادة الناخبين و من التزام حياد سلبي سيفقد هذه المحطة التاريخية وهجها و بريقها.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة