بوركينافاسو تستلم المساعدات و تعرب عن امتنانها الكبير للمغرب

aagأعرب كل من وزيرة المرأة والتضامن الوطني والأسرة لورا زونغو، ووزير البنيات التحتية إيريك ويندينمينكا بوكوما، البوركينابيان، أمس الثلاثاء بوغادوغو، عن شكر بوركينافاسو وامتنانها الكبير للمغرب الذي قدم مساعدات إنسانية لتخفيف معاناة السكان المتضررين من الفيضانات التي شهدتها البلاد.

وأرسل المغرب مساء أمس الثلاثاء شحنة مساعدات أولى تشمل 16 طنا من المواد الغذائية الضرورية والأدوية والأغطية وغيرها، في إطار مساعدات إجمالية بلغت حوالي 100 طن يتم نقلها على متن طائرات إلى المطار الدولي لـوغادوغو.

وفي تصريح للصحافة بهذه المناسبة، أعربت لورا زونغو، باسم الحكومة البوركينابية، عن امتنانها وشكرها لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي على هذا الدعم الذي يأتي تلبية للنداء الذي أطلقته بوركينافاسو.

وأوضحت أن بوركينافاسو تواجه منذ سنوات وعلى نحو متكرر كوارث وأزمات إنسانية، مشيرة إلى أن البلاد أحصت خلال هذه السنة نحو 50 ألف شخص تضرروا من مختلف الكوارث من رياح عاصفية وفيضانات ونزاعات قبلية.

وأضافت أنه “من إجمالي 50 ألف شخص تضرروا من الكوارث، يوجد 10 آلاف طفل و800 امرأة مرضعة و400 امرأة حامل يتعين علينا أن نقدم لهم دعمنا وتضامننا”، مشيرة إلى أن المغرب تفاعل منذ البدء مع نداء القلب الذي وجهناه.

وقالت “نريد اغتنام الفرصة لتقديم الشكر لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي. وهذا ليس غريبا في شيء باعتبار أن بوركينافاسو والمغرب بلدان شقيقان وتجمعهما علاقات صداقة وأخوة منذ عقود”.

من جانبه، أشاد إيريك ويندينمينكا بوكوماب “بسلوك التضامن والأخوة والصداقة والحب الكبير لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، المعروف بكرمه إزاء الأشخاص المعوزين وفي وضعية صعبة، ولاسيما من خلال مؤسسة محمد الخامس للتضامن”.

وعبر الوزير عن شكر كل البوركينابيين وامتنانهم لجلالة الملك، مشيرا إلى أن مبادرة المغرب تواكب أيضا التزام الرئيس البوركينابي وحكومته أمام الشعب، بالعمل في الحالات العصيبة مع أصدقاء بوركينافاسو والشعوب الشقيقة لتخفيف المعاناة والصعوبات التي يواجهها السكان المتضررون من الفيضانات.

وبدوره، ذكر سفير المغرب بوغادوغو، بوعزة فرحات، بمضمون الخطاب الملكي السامي ليوم 20 غشت الماضي والذي قال فيه جلالته “إن افريقيا بالنسبة لنا ليست هدفا وإنما هي التزام، من أجل المواطن الإفريقي، أينما كان”.

وأشار الدبلوماسي المغربي إلى أن التزام المغرب تجاه إفريقيا يترجم التعاون الوطيد من خلال شراكة حقيقية واستثمارات متزايدة وتضامن فعال. وفي هذا الإطار، يؤكد السفير المغربي، يندرج تضامن جلالة الملك مع بلد يعد من أقرب أصدقاء المغرب في قارتنا الافريقية.

وأكد بوعزة أن هذا الدعم سيساهم بالتأكيد في تخفيف معاناة كل الأسر المتضررة، وأحيانا على نحو متكرر، جراء الفيضانات التي شهدتها بوركينافاسو مؤخرا ولاسيما بالعاصمة وغادوغو.

و.م.ع

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة