بيان ” ناري” للمكتب المسير ضد الرئيس عمر حجيرة

omar_hjira__761347567في بيان توصل موقع بلادي أون لاين بنسخة منه،  اتهم  أعضاء المكتب المسير لجماعة وجدة ، الرئيس عمر حجيرة  بالإستفراد في إتخاذ القرارات والإستحواذ على جميع الملفات، وتهريب مشروع تهيئة سوق زنقة عطية وتوظيف أموال المبادرة في مشاريع بعيدة كل البعد عن روح وفلسفة المبادرة .

واعتبر بيان المكتب المسير  المشكل من حزب الأصالة والمعاصرة  أنه “إدراكا منه بضرورة تقوية الدور الذي يضطلع به على صعيد الجماعة، وتاسيسا على القيم والمبادئ الثابتة، وعلى إرادته القوية في ترسيخ قواعد الحكامة المتعلقة بحسن تطبيق مبدأ التدبير الحر . عقد المكتب المسير للجماعة اجتماعا بتاريخ بتاريخ 20 يونيو الجاري خصص لتدارس مجموعة من القضايا المتعلقة بالشأن الجماعي وكذا ظروف عمل المكتب وأهم المشاكل التي تحول دون أداء أعضاءه لمهامهم على أحسن وجه، وبعد التداول الحر والمسؤول ووعيا منه بدوره ومسؤوليته السياسية يعلن المكتب للرأي العام المحلي ما يلي :

– إن المكتب وعيا بالدور المكفول له بقوة القانون، واستشعارا للمسؤولية الملقاة على عاتقه، فإنه أوفى بجميع التزاماته تجاه رئيس المجلس وتجاه ما تقتضيه الظروف الدقيقة والصعبة التي تجتازها المدينة في أفق تجويد أداء الأغلبية في إطار المأسسة والنزاهة والفعالية، وأوفى بجميع التزاماته داخل دورات المجلس وداخل أجهزة الجماعة، لكن السيد الرئيس أصر على العناد في الإستفراد بجميع القرارات والإستحواذ على جميع الملفات .

– إن المكتب يستنكر بشدة موقف اللامبالاة الذي أصبح ينهجه الرئيس اتجاه المكتب في سابقة تتعارض كليا مع مقتضيات القانون التنظيمي رقم14  /113  والنظام الداخلي للمجلس .

– ان المكتب يدين المقاربة الارتجالية للرئيس في التعاطي مع قضايا الساكنة تغليبا للحسابات الانتخابية عوض طرح رؤية شاملة ومندمجة تهم مصلحة المدينة ومستقبل تنميتها .

– ان المكتب يحمل الرئيس المسؤولية الكاملة على مجموعة من التجاوزات غير القانونية والأجواء غير الإيجابية التي أصبحت تطبع العلاقة بين أجهزة المجلس نتيجة الجهل التام بالقوانين المنظمة للتدبير الجماعي .

– ان المكتب يشجب الخرق السافر للقانون والتجاوز المفضوح للديمقراطية التشاركية وما ترتب عن ذلك من تداعيات وخيمة وانعكاسات سلبية على سير المجلس وانتظارات الساكنة وتطلعاتها إلى التغيير المنشود .

– ان المكتب يستغرب للسرية التامة التي تعامل بها رئيس المجلس مع مراسلة رئيس جهة الشرق بخصوص تهيئة حامة بنقاشور، دون طرحها للنقاش داخل المكتب، الأمر الذي يتأكد معه إرادة الرئيس في تحويل المرافق الجماعية الحيوية إلى مصدر للريع الإقتصادي لفائدة جهات معينة دون احترام القانون والحياد والشفافية والنزاهة والمصلحة العامة .

– ان المكتب يندد بتهريب مشروع تهيئة سوق زنقة عطية ويتبرأ من تبعات ما قد يترتب عن عدم احترام الضوابط القانونية في تهيئته وإعادة هيكلته واستغلاله لأغراض إنتخابية .

– وفي الوقت الذي تشهد فيه المدينة أزمة إقتصادية خانقة وبدل التفكير في خلق أنشطة مدرة للدخل وفق مقاربة تشاركية مع أعضاء المكتب، يستفرد الرئيس باتخاذ القرارات المتعلقة بمشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية .”

و خلص البيان إلى أن المكتب ” و إذ يندد بهذه السياسة اللامسؤولة لرئيس المجلس التي تجدسها ممارسات أضحت معهودة ومقصودة وممنهجة تستهدف روابط التعاون والتقارب والتشارك بين مكونات الأغلبية، فإنه يؤكد على مواصلة التعبئة الكاملة بكل وعي ومسؤولية لمواجهة هذه الإختلالات على كافة الأصعدة والمستويات في إطار التشبث بمواقفه البناءة ومساهمته الفعالة التي تروم تحقيق تنمية المدينة والدفاع عن مصالح ساكنتها على أكمل وجه في ظل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله .”

 

.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة