محمد العثماني : “سنخوض معركة ضد حزب ” التحكم ” في الانتخابات التشريعية المقبلة “

20160625_225002نظمت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية – وجدة أنكاد –  ليلة أمس السبت 25 يونيو 2016 مهرجانا خطابيا بمركز الدراسات والبحوث الانسانية والاجتماعية بوجدة، تحت شعار : ” تقوية جبهة الاصلاح .. ضمان لمستقبل المغرب”، أطره السيد عزيز رباح عضو الأمانة العامة للحزب، (وزير التجهيز والنقل واللوجستيك في حكومة ابن كيران).

حضر اللقاء عدد  من أطر ومناضلي حزب المصباح وممثلين عن بعض الاحزاب السياسية وفي مقدمتهم حزب الاستقلال وفعاليات من المجتمع المدني وممثلي وسائل الإعلام .

افتتح المهرجان الخطابي محمد العثماني نائب برلماني وعضو بجماعة وجدة، ألقى كلمته باسم الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية، ركز فيها على ثلاث نقاط أساسية ،أولا المرجعية الاسلامية التي يستند عليها الحزب والتي تتسم كما جاء في قوله بالمصداقية والالتزام والحكامة الجيدة ونكران الذات والعمل الدائم مع المواطنين. وهذه المبادئ التي عددها، اعتبرها لبنة أساسية وقاعدة حزبية لجميع المناضلين سواء بالجماعة أو الوزارة أو الحكومة. النقطة الثانية التي تطرق إليها السيد محمد العثماني هي العمل المؤسساتي البعيد عن الشخصنة والانفراد بالقرار، وأعطى مثالا على الاستقلالية وروح الديمقراطية في كون حزبه اتخذ قرار تأجيل المؤتمر الوطني إلى ما بعد الانتخابات التشريعية ل7 أكتوبر 2016 ، بناء على رغبة وتصويت أطره، وأضاف بأن حزب العدالة والتنمية لا يستطيع الأمين العام عبد الاله ابن كيران التحكم فيه، لان الكلمة الاولى والأخيرة تعود إلى الامانة العامة للحزب. أما النقطة الثالثة والتي استفاض فيها كثيرا السيد العثماني تخص نزعة التحكم والعودة بالبلد إلى الوراء، وربط هذه النقطة بالمرحلة الراهنة. واسترجع أحداث شهدتها مدينة وجدة سنة 2009 عندما حصل حزب العدالة والتنمية على المرتبة الاولى وحزب الأصالة والمعاصرة على المرتبة الثانية ، ومع ذلك يقول العثماني تم الضغط على وكيل لائحة ” البام  ” لإسناد رئاسة مجلس جماعة وجدة لحزب الاستقلال. وفي معرض حديثه أيضا على سياسة التحكم التي تطبع حزب الجرار، ساق مثالا آخر على  ما جرى بعد الانتخابات الجماعية والجهوية ل 4 شتنبر 2015 . حيث استغرب العثماني من حزب حصل على المرتبة الأولى بطرق وأخرى وتنازل في النهاية بقوة الضغط على رئاسة مجلس جماعة وجدة وتم توجيه وكيل لائحة الجرار لرئاسة المجلس الاقليمي.

وختم كلمته بقوله : ( في الانتخابات التشريعية المقبلة على جميع أعضاء ومناضلي حزب العدالة والتنمية والأحزاب الوطنية الديمقراطية خوض معركة سياسية على مستوى مدن المملكة وإقليم وجدة ضد حزب ” التحكم ” كما سماه ).

م. مشيور

20160625_225013 20160625_225019 (1)

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة