CHU وجدة يوضح بشأن التدخل الجراحي على مستوى القلب

ahcأكد المركز الإستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة في بيان توضيحي بشأن ما تداولته منابر إعلامية ومواقع التواصل الإجتماعي  بخصوص مطالبة أحد الأطباء الأساتذة بفتح تحقيق في عملية جراحية أجريت بدون استشارته ودون احترام المساطر القانونية لمريض بالقلب بالمركز الاستشفائي محمد السادس بوجدة، بأن كل ما تم تداوله بهذا الخصوص يحمل مغالطات وأخبار غير دقيقة، كما يجزم بأن أية معلومات غير صادرة عن إدارة المستشفى بالصفة والمسؤولية الرسميتين لاتمت للواقع بأي صلة .

وجاء في توضيح  المركز الاستشفائي محمد السادس بوجدة  “أنه استقبل المريض ب.ع. بتاريخ 7 يونيو من هذه السنة، وبناء على تشخيص حالته من طرف أخصائيين، أجريت له جميع الفحوصات الضرورية التي فرضت التدخل الجراحي على وجه السرعة وذلك بعد استشارة جميع الأطقم الطبية المتدخلة (أخصائــــــــي طب القلب والشرايين، أخصائي الإنعاش والتخدير وأخصائي جراحة القلب والشرايين) وبعد استشارة المريض وتقديم التوضيحات المستفيضة حول حالته ونوعية العملية التي سيخضع لها، ثم موافقته.”

 وعوض يضيف توضيح المركز ” أن يــــــــهنــئ هذا الطبيب زملائه في المهنة على إنقاذ هذا المريض، وتبريرا لفشله في مسايرة إنجاح مسيرة المستشفى الجامعي، تمادى في التبخيس من مجهودات الطاقم الطبي الكفء والذي تكفل بحوالي 20حالة استعجالية جراحية للقلب؛ فقط من أجل مصالح شخصية وذاتية عابرة، ضاربا عرض الحائط الفصل 54 من أخلاقيات المهنة؛ ثم اختار وتفنن في تنصيب نفسه عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعن بعد، رئيسا لمصلحة جراحة القلب والشرايين وهي مغالطة غير صحيحة، خاصة أنه لم يمض على تبريزه سوى سنة واحدة فقط.”

وأكد توضيح  المركز الاستشفائي محمد السادس بوجدة  أنه ” وبالرغم من هذه المغالطات التي ليس لها أساس من الصحة والتي تهدف إلى التشهير به وزعزعة ثقة المواطنين فيه، وهي بذلك تدعو الى وضع اليد في اليد من أجل إنجاح هذا الصرح الصحــي الملكي، الذي سيبقي على العهد والقسم الذي قطعه على نفسه بعلاج المرضى ومراعاة ظروفهم الصحية، وسيستمر في تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية لكافة شرائح المجتمع بكل تفان ومسؤولية بعيدا عن اضاعة الجهود في متاهات عقيمة. ”

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة