الأستاذ محمد العربي المقاوم ورئيس بلدية وجدة بعد الاستقلال يرحل إلى دار البقاء

محمد العربيتوفي صباح اليوم الاثنين 20 يونيو 2016 الأستاذ محمد العربي أحد أبرز رموز الحركة الوطنية، وكان المرحوم مقاوما ومثقفا وكاتبا. وقد شارك – قيد حياته – في انتفاضة 16 غشت 1953 المجيدة و قدم تضحيات جسام رفقة رجالات المقاومة بوجدة آنذاك، وعلى إثر ذك دخل السجن وقبع فيه لمدة ثلاث سنوات وأفرج عنه سنة 1956 .وبعد الاستقلال تولى رئاسة مجلس بلدية وجدة، كما اشتغل كمحتسب بالمدينة. وكان رجلا مثقفا وملما بالواقع السياسي والاجتماعي وله عدة كتابات بالصحف المحلية والوطنية، ولعل اشهرها المقال الذي كتبه عن رئيس الجمهورية الجزائرية بعنوان : ” بوتفليقة كان صديقا عزيزا في وجدة لكنه تنكر لي بعد استقلال الجزائر ” وفيه يحكي قصة بوتفليقة منذ كان يافعا منذ 1956 إلى 1962 وقد نعود لاحقا إلى هذا المقال المهم. 

هذا وسيوارى جثمان الفقيد الثرى بمقبرة سيدي المختار بعد صلاة ظهر غد الثلاثاء.

رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته وتعازينا لعائلته وأسرة المقاومة ولحزبه السياسي.

م. مشيور

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة