بعيوي يراهن على الإستثمار المنتج من أجل تنمية مستدامة

DSC_0268 يعد تشجيع الاستثمار في الوقت الراهن أمرا ضروريا بحسب ما أكده عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق  خلال اللقاءات التواصلية التي عقدها يوم الأحد 19 يونيو الجاري مع  المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني في كل من جماعات فزوان، عين الركادة، زكزل، و سيد سليمان الشراعة بإقليم بركان، مضيفا بأن عددا من العوامل تسهم في تنمية وترقية الإستثمار في هذا الإقليم  .

وأوضح رئيس جهة الشرق ، خلال هذه اللقاءات ، بأن التسهيلات والتدابير التحفيزية التي أقرها  مجلس الجهة تساعد وتحفز على الاستثمار وتنمية هذا القطاع، مذكرا بمؤهلات هذا الإقليم ذات القدرات في مجال الفلاحة والسياحة، مشددا على ضرورة الرقي بحامة فزوان لتحويلها إلى وجهة سياحية إستشفائية عصرية  وتقوية صبيب الماء بها ، وهذا كله من أجل تنمية موارد الجماعة وخلق فرص الشغل، معربا عن إنخراط مجلس الجهة الفوري في كل ما من شأنه أن يساهم في خلق الثروة .

كما تطرق  المسؤول ذاته إلى ضرورة تثمين مغارة الجمل، داعيا إلى الاستثمار في مجالات أخرى لقطاعات الفلاحة التي تعد مولدة لمناصب الشغل والثروة أيضا، فمجلس الجهة مستعد يقول بعيوي لدعم المشاريع بالقطب الفلاحي ببركان وذلك بتحمل المجلس ل 50 بالمائة من تكلفة الأرض ، مردفا بأنه يجري على مستوى الجهة  تنفيذ جميع الآليات من أجل تشجيع الاستثمار.

وشدد عبد النبي بعيوي على أن مجلس جهة الشرق يبذل مجهودات كبيرة من أجل الإستجابة للمطالب المستعجلة لساكنة العالم القروي والمتمثلة في  تقوية الشبكة الطرقية وشبكة الكهرباء والماء الصالح للشرب وتعزيز  البنى التحيىة ، ورغم الإكراهات المالية فميزانية الإستثمار بمجلس جهة الشرق لا تتعدى 25 مليار سنتيم، استطاع مجلس جهة الشرق يقول عبد النبي بعيوي إنتزاع مشاريع كبيرة لفائدة إقليم بركان بفضل الشراكات التي حرص المجلس على توقيعها مع العديد من القطاعات الحكومية، مستدلا بمشروع حماية ساكنة الجماعة الحضرية لسيدي سليمان الشراعة من خطر الفياضانات الذي ظل يراوح مكانه، وبفضل مجلس جهة الشرق سيرى هذا المشروع الذي سيكلف 4 ملايير و600 مليون سنتيم النور قريبا ، هذا ناهيك عن برمجة مشاريع لملاعب القرب وقاعات مغطاة ومدارس جماعاتية ودعم التعاونيات المنتجة بهذا الإقليم ،وتزويد العديد من دواويره بسيارات للنقل المدرسي وكذا سيارات الإسعاف يضيف ذات المتحدث .

هذا وكانت مداخلات المنتخبين ورئيس المجلس الإقليمي لبركان وفعاليات المجتمع المدني خلال هذه اللقاءات التواصلية التي عقدها رئيس جهة الجماعات السالفة الذكر قد أشادت بالمقاربة التواصلية لمجلس جهة الشرق، معتبرينها  سنة حميدة في التفاعل مع إنشغالات وهموم الساكنة، مركزين على ضرورة إيلاء العناية لتقوية الشبكة الطرقية وشبكة الكهرباء والماء الصالح للشرب وتأهيل الأحياء الناقصة التجهيز .

DSC_0036

DSC_0180

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة