لماذا لا يفكر المسؤولون في خلق صندوق لتنمية جهة الشرق ؟

ساحة-المغربفي ظل تشتيت الجهود و الحروب السياسية الهامشية التي تعرقل تنمية المدن و الجهة ككل، يتطلع العديد من المراقبين و الفاعلين بل يلتمسون من المسؤولين الإسراع بإخراج صندوق لتنمية جهة الشرق من خلال عقد شراكات بين مجلس جهة الشرق و مختلف المجالس المنتخبة بالجهة و وكالة تنمية أقاليم جهة الشرق ووكالة التنمية الإجتماعية ، لضخ أموال مهمة و التفكير في خلق برامج و مشاريع استثمارية ”  كخلق شركات للتنمية المحلية وتشجيع المقاولات الصغرى والمتوسطة” تستجيب لطموحات الساكنة في خلق فرص الشغل  في ظل الأزمة الإقتصادية و الإجتماعية التي تعرفها مدن جهة الشرق.

هذا و يعتبر البعض أن المشكلة ليست في نقص الموارد المالية أو في مجالات صرفها بل العيب كل العيب في محدودية العقل و ضعف التفكير و الإبداع لدى مسؤولينا الذين يريدون مجاراة واقعهم لا الواقع المتحول الذي يهدد بشكل واضح مستقبل جهة الشرق.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة