الحموشي يوفد لجنة إلى ولاية أمن وجدة ومسؤولون أمنيون يتحسسون رؤوسهم

prefecture_police_oujda0087432198876علم موقع بلادي أون لاين أن ولاية أمن وجدة تعيش حالة تأهب بعد حلول لجنة تحقيق أمنية أوفدها عبد الطيف الحموشي المدير العام للأمن الوطني .

واستنادا لبعض المصادر فإن اللجنة ستستمع لمسؤولين أمنيين على خلفية حادثة سير بطلها ” سمسار” كان في حالة غير طبيعية وضحاياها أربعة عناصر من فرقة الأبحاث والتحريات التابعة للأمن العمومي .

الحادثة التي خلفت جروحا وكسورا في صفوف عناصر الفرقة المذكورة كانت قد أتخذت منحى غير طبيعي بفعل مايروج حول  العلاقة التي تربط ” السمسار” ببعض المسؤولين الأمنيين، قبل أن تعود الأمور إلى نصابها الحقيقي بفضل تدخل بعض الجهات  .

يبدو أن بعض المسؤولين لم يستوعبوا جيدا رسائل الحموشي  الذي يقود حربا بلا هوادة ضد المخالفين و  من إرتبطت أسماءهم بشبكات مخالفة للقانون، فهي  مؤشرات على أن الآتي هو ” جهاز أمني قوي و عصري”، لن يتساهل مع العقلية المتسلطة ولا مع السلوك النشاز و لا مع إستمرار الكيل بمكياليين، فالأهم هو أن يتم إدماج هذا الجهاز في المنظومة الحقوقية خدمة للدولة و رأفة بالمواطن الذي عانى الويلات جراء ممارسات ساءت بشكل كبير إلى المسار الديمقراطي و الحقوقي للمملكة.

لذلك يعوال الرأي العام الوجدي الذي يتابع  فصول هذه الواقعة بإهتمام كبير  على صرامة الحموشي من أجل إنصاف عناصر فرقة الأبحاث والتحريات التابعة للأمن العمومي، الذين أبانوا عن كعب عال في محاربة الجريمة بكل حزم ونكران للذات، وربما هذا ما يكون قد أزعج بعض الذين يبحثون عن بناء مشوارهم المهني بالقفز على مجهودات الآخرين .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة