الجامعة الملكية المغربية للكرة الحديدية تعقد جمعها العام السنوي

1عقدت الجامعة الملكية المغربية للكرة الحديدية جمعها العام العادي لموسم 2015 يوم السبت 30 يناير 2016 بإحدى القاعات التابعة لمركب الامير مولاي عبدالله وذلك تحت شعار” جميعا من اجل الرقي بالكرة الحديدية ” حضره السادة اعضاء المكتب الجامعي وممثلين عن كل من وزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية، كما حضره ايضا السادة رؤساء العصب التسعة المنضوية تحت لواء الجامعة، وممثلين عن بعض وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة.

 قبل اعطاء انطلاقة اشغال الجلسة تم التأكد من اكتمال النصاب القانوني حيث تم تسجيل حضور 23 عضوا من اصل 29عضو.

وقد استهل الاجتماع بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، بعدها تناول الكلمة رئيس الجامعة الملكية المغربية للكرة الحديدية السيد  محمود عرشان مرحبا بالسادة الحضور، حيث تطرق لمجموعة من المواضيع المتعلقة باللعبة، كما طلب تلاوة التقريرين الادبي والمالي للجامعة برسم سنة 2015، الا انه وقع الاتفاق بين السادة الاعضاء جميعا على المباشرة في مناقشة التقريرين ما دامت العصب قد توصلت بنسخ منهما واطلعت عليهما.

على اثره بدأت المناقشة من خلال مداخلات مجموعة من السادة الحضور، حيث تم التطرق لكثير من المواضيع، واستعراض مجموعة من الملاحظات وعرض اقتراحات بناء على ما تلامسه العصب والاندية من اشكالات واكراهات تقف حائلا دون بلوغ الاهداف للرفع من مستوى ممارسة اللعبة وتطويرها وانتشارها، ويمكن تسجيل ابرز المداخلات حول ما يلي:

– التذكير بالنتائج السلبية التي حققها المنتخب المغربي بالبطولة الافريقية بتشاد

– اعتبار الاعتماد على نفس الثلاثيات لتمثيل المغرب تبخيسا وتهميشا لطاقات شابة اخرى قادرة على العطاء ولا ينقصها سوى الاهتمام والعناية، واعطائها الفرصة الكاملة لإبراز مواهبها.

– التساؤل حول وجود استراتيجية عملية واضحة للجامعة

– تقلص عدد الجهات المانحة للدعم امر يدفع الى المطالبة بتخفيض القيمة المرصودة لتنظيم الدوريات السنوية من 15000.00 الى 10000.00

غياب دوريات للشباب بموازاة مع دوريات الاندية بالعصب

– عدم احترام مجموعة من الاندية المنظمة لبطولات المغرب لكناش التحملات وهو امر يخلف تدمر اللاعبين والاندية

– تسجيل عدم ادراج محضر الجمع العام السابق في الملف المقدم للحضور

– ضرورة رصد ميزانية لإنشاء مدارس رياضية خاصة بالكرة الحديدية والاعتناء بالعناصر الشابة

– اعتبار ان قانونية الجمع العام لا تكون قائمة الا في الوقت الذي تكون فيه كل العصب المنضوية قد قامت بتسوية وضعها الاداري والمالي تجاه الجامعة

– اقتراح اعتماد رياضة الكرة الحديدية في المؤسسات التعليمية بتنسيق بين وزارة الشبيبة والرياضة ووزارة التربية الوطنية

–  ضرورة الاهتمام والتفكير في احداث لجنة تهتم بتسويق اللعبة اعلاميا

– ضرورة الاستعانة بخبراء دوليين لتنظيم تربصات اعدادية وتكوينية للمديرين التقنيين للمنتخبات والمؤطرين بالعصب والاندية

– ارهاصات البحث عن الدعم المادي للأندية، خصوصا تلك التي تلعب بعصبة وهي تنتمي لجهة اخرى.

–  اقتراح تنظيم بطولة ولي العهد ( جديد)

–  اعادة النظر في شكل البطاقات (licences) ونوعيتها.

– ضرورة المام ممثلي الجامعة بالقوانين المنظمة للجامعة واللعبة

–  تنظيم دورات تكوينية للسادة الرؤساء والكتاب العامون وأمناء المال بالعصب والجامعة

–   تسجيل تراجع وضعف مستويات بعض الحكام واقتراح برمجة  دورات تكوينية  لهم لتحسين ادائهم

–  فرض اجبارية تعيين مؤطر تقني داخل الاندية

–  امكانية تكفل كل عصبة بنفسها بملف التأمينات

–  تسجيل حاجة العصب للدعم المادي من طرف الجامعة

وفي رده على مختلف المداخلات اشار السيد الرئيس الى ان الجميع مدعوين الى المثابرة والعمل المتواصل من اجل الرفع من مستوى ممارسة الكرة الحديدية بالمغرب، وهذا الامر يتطلب تضحيات جسام للوصول الى تحقيق احسن النتائج سواء محليا، او على صعيد البطولات الاقليمية او العالمية، وتطرق الى موضوع مشاركة المنتخب المغربي في البطولة  الافريقية بنجامينا بتشاد حيث اعتبر الاخفاق الذي مني به المنتخب مدويا ولم يكن منتظرا وعلل ذلك بعوامل سلبية اثرت في مردودية لاعبي المنتخب كالإقامة والتغذية التي لم تكن في المستوى، لكن مع ذلك ذكر السيد الرئيس بما تم تحقيقه من نتائج مرضية بكل من بطولة  نيس للمواجهات الفردية  وكذا ببطولة ايبيزا.

ولتفادي تكرار الاخفاقات والاعتماد على نفس الثلاثيات في تمثيل المنتخب، عبر السيد الرئيس عن ترحيبه  بالطرح الهادف الى اعتماد سياسة التكوين والبحث عن الخلف من العناصر الشابة ما دامت الامكانات المادية متوفرة، وحث في ذلك كل العصب والاندية على الاشتغال على هذا التوجه من اجل العمل على تطعيم المنتخب بكل عنصر قادر على تقديم الاضافة. كما حث  العصب والاندية على التفكير في تنظيم دوريات دولية تشارك فيها ثلاثيات متمرسة للاستفادة منها والاحتكاك لتطوير مستويات العناصر المحلية.

اما بخصوص الاستفادة من خبرات لاعبي المنتخب المتمرسين كمؤطرين بالمنتخبات الوطنية فقد اوضح السيد الرئيس انه يتعذر تعيين اي اطار في هذه المهمة وهو ما يزال يمارس اللعبة كلاعب.

وفي موضوع عدم احترام بعض الاندية لكناش التحملات الخاص بتنظيم بعض الدورات والبطولات الوطنية اكد انه سبق له حضور مجموعة منها ولاحظ ان الاجواء كانت تمر بشكل طبيعي من دون مشاكل تذكر، واعتبر ان حدوث  اي تجاوزات او اشكالات بسيطة  هي اشياء طبيعية ومعتادة في مثل هذه المناسبات. كما اشار الى ان الارادة والغيرة والرغبة عند العصب والاندية هي نفسها لدى الجامعة، الا انه استطرد وذكر ان الجامعة لا يمكنها العمل محل العصب والاندية، وان تدبير هذه الاخيرة من صلاحيات المكاتب المنتخبة ولا بد من احترام التزاماتها للنهوض بهذه الرياضة وتطويرها، وتفادي الخلافات الهامشية التي كثيرا ما ساهمت في تناسل الاندية التي اصبح بعضها يعجز حتى عن توفير اعتمادات تنظيم الدوريات السنوية، وشدد على ان النوادي التي اختارت الخوض في هذا النوع من الرياضة مدعوة لتقديم صورة  لائقة بها، ومن لم يكن لديها القدرة على ذلك يستحسن ان تغلق ابوابها.

واوضح كذلك ان الجامعة تركز اهتمامها على  تنظيم الدوريات الكبرى، الا انها تبقى دائما رهن اشارة العصب لتقديم المساعدة كلما سمحت الظروف والامكانات. واخبر الجميع ان الجامعة الملكية للكرة الحديدية تحصلت بفعل مجموعة من الاتصالات على قطعة ارضية بمدينة مراكش. وهي  تعمل مع الوزارة الوصية للبحث عن رصد  اعتمادات  لبناء ملعب خاص بالكرة الحديدية  له مواصفات دولية، مشيرا الى توصل الجامعة بمناشدات خارجية من اجل تنظيم تظاهرة عالمية في الكرة الحديدية  بمراكش. كما اخبر الجميع انه اصبح للجامعة مقرا جديدا سينطلق العمل به قريبا.

وفيما بتعلق بتنظيم بطولة جديدة ‘ بطولة ولي العهد للكرة الحديدية ‘، اشار الى ان الفكرة قائمة ويتم بحثها مع الجهات المعنية لان مثل هذه البطولات تتطلب ترخيصا واجراءات لا بد من اتباعها، مذكرا انه في حالة الترخيص بتنظيمها يمكن ان تشهد دورتها الاولى بالبيضاء،

واضاف انه يجري التفكير ايضا في تنظيم بطولة المرأة موازاة بالاحتفالات باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم الثامن من شهر مارس.

اما في مسالة التامين فأشار الى ان الموضوع سيدرس بشكل مستفيض لما له من اهمية، واعتبر ان فكرة ترك ملف التأمين للعصب  يمكن اعتمادها شريطة احترام القوانين المنظمة للعبة. كما حبذ من جهته فكرة اعادة النظر في شكل ونوعية البطاقات ‘ licences

ونزولا عند مناشدات ورغبة العصب التي تشتكي شح الموارد المالية تقرر تخصيص 50 الف درهم لكل عصبة كاعتماد ودعم سنوي من الجامعة اعتبارا من سنة 2016 مع الحرص على ضرورة موافاة الجامعة بتقرير مفصل حول مآل صرف المبلغ المخصص.

بعد الانتهاء من المناقشات تم عرض التقريرين الادبي والمالي على التصويت حيث تمت المصادقة علىهما بالإجماع.

وللاشارة فقد جاءت الموازنة العامة كالتالي:

مجموع المداخيل:                               4.620.873.88

مجموع المصاريف:                            2.885.684.47

الرصيد المالي لغاية 31/12/2015:         1.735.189.41

 الديون المتبقية في ذمة العصب:             331.716.00

الرصيد المحاسباتي:                          2.066.905.00

وبعد استقالة المكتب المنتهية ولايته تم اختيار رئيس اللجنة ( اكبرهم سنا ) المكلفة بعملية انتخاب المكتب الفدرالي الجديد حيث تم تقديم لائحة واحدة انتخبت بالإجماع، مع تسجيل طعن من اعضاء مكتب تانسيفت الجنوب في عضوية احد اعضاء اللائحة الذي هو رئيس عصبتهم.

بعدها جرى تقديم السادة اعضاء المكتب الفدرالي الجديد وفي الاخير تمت تلاوة برقية ولاء واخلاص الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

تغطية: ع بن الشيخ

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة