وصفة بيوي لتشجيع الإستثمار بالجهة الشرقية

بيويَفي أول لقاء له أول أمس الثلاثاء ب ” التكنوبول ”  مع ثلة من المستثمرين بحضور السيد محمد مهيدية والي جهة الشرقية والعديد من رؤساء المصالح الخارجية، وضع عبد النبي بعيوي رئيس جهة الشرق في تدخله خلال هذا اللقاء أصبعه على مكامن الخلل التي تفرمل تشجيع الإستثمار بالجهة الشرقية.

هكذا وحسب بعض المصادر المطلعة فإن رئيس جهة الشرق وجه إنتقادات لاذعة إلى شركة ” ميدزيد ” المكلفة بتسويق بقع مشروع التيكنوبول، مشددا على ضرورة أن تراجع هذه الشركة “التي إستفادت من العقار المقام عليه مشروع التكنوبول بثمن لا يتجاوز 15 درهم للمتربع المربع الواحد وتقوم بتسويقه بثمن 500 درهم للمتر المربع الواحد”،  داخل أجل لا يتعدى الشهر الواحد  هذه الأثمنة التي تعيق الإستثمار بالجهة الشرقية .

رئيس جهة الشرق وحسب ذات المصادر عرج في تدخله كذلك  على ضرورة الإنخراط  الفعلي لمصلحة الضرائب في ورش تشجيع الإستثمار بالجهة الشرقية،  وذلك بتفادي إثقال كاهل المستثمرين في ظرفية إقتصادية صعبة وفي منطقة تتحمل تكاليف إضافية عن التنقل،   بمراجعات ضريبية تكون دافعا لإختيارهم  الإستثمار في جهات أخرى  .

ليس هذا  كل شيئ  فرئيس جهة الشرق تضيف ذات المصادر وعد الحاضرين  أولا بإعادة النظر في التركيبية القانونية للشركات المخولة لها الإستفادة من دعم صندوق الإستثمار بالجهة الشرقية بصفته رئيسا لمجلسه الإداري وذلك بغرض تجاوز حالة الجمود التي يعرفها هذا الصندوق الذي من المفترض أن يساهم في تشجيع الإستثمار وخلق فرص الشغل ، وثانيا بتفعيل إتفاقية الشراكة الموقعة بين مجلس جهة الشرق والخطوط الملكية المغربية بهدف تسهيل تنقل الزوار والمستثمرين من وإلى الجهة الشرقية وذلك عبر إحداث خطوط جوية جديدة تسهل هذه العملية ، حيث وعد رئيس جهة الشرق بالإشراف الشخصي  على هذا الموضوع إبتداء من الأسبوع المقبل عبر عقد لقاءات مع مختلف الجهات المعنية والمتمثلة في وزارة الدخلية و وزارة التجهيز والنقل وشركة الخطوط الملكية المغربية .

خالد الوردي

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة