المستشار ديدي : أفتاتي تعرض لطعنة و مؤامرة من داخل العدالة و التنمية بوجدة

أفتاتي3في تصريح لموقع “بلادي أون لاين” أكد المستشار الجماعي الفائز باسم العدالة والتنمية خلال الإنتخابات الجماعية الأخيرة  و الملتحق بحزب الأصالة و المعاصرة عبد الكريم ديدي بعدما ساند خلال الست سنوات الماضية من عمر المجلس الجماعي المنتهية ولايته حزب العدالة و التنمية قادما رفقة مجموعة بنعبدالحق من حزب الحركة الشعبية، أن العدالة و التنمية بوجدة  تعيش على وقع إنقسامات داخلية،و أكد أن عبدالعزيز أفتاتي تعرض لطعنة غادرة من رفاقه من داخل المكتب الإقليمي للحزب، جراء تقرير أسود رفع للأمانة العامة للحزب على خلفية رحلته المثيرة للجدل للشريط الحدودي، بهدف إزاحته حتى يتمكن البعض من الإستيلاء على موقع يؤهلهم لاحتلال مكانته بمجلس النواب.

ديدي أكد مرة أخرى أن الخيانة الكبرى إنطلقت شرارتها من داخل العدالة و التنمية و ذلك بعدم تقدير مجهودات مجموعتهم الملتحقة خلال سنة 2009 و التي ظلت متراصة منضبطة لقرارات المعارضة أنداك التي كان يقودها أفتاتي بجماعة وجدةّ، و أنه خلال تهييء لوائح الترشيح لانتخابات 2015 أحسوا بنوع من الإقصاء و محاولة الإبعاد الشيء الذي دفع بعبدالعزيز أفتاتي أنذاك فتح نقاش معهم و طالب من قيادة الحزب محليا إنصاف مجموعة بنعبدالحق و تقديم ترشيحهم ضمن العشر الأوائل.

و عن المواجهة الصاخبة لأمس خلال إنتخاب رئيس جماعة وجدة بين المستشار ديدي و محمد العثماني عن حزب العدالة و التنمية الذي وصف ديدي بالخائن تساءل ديدي كيف يليق بهذا الرجل أن يتحدث عن الخيانة و هو الذي ظل يصف ديدي بالبطل إبان إلتحاقة بالبيجيدي سنة 2009، لكن السبب حسب ديدي أنه خلال إحدى الإجتماعات إبان التهييئ للإنتخابات الأخيرة، واجه ديدي العثماني الذي فرض ترشيح زوجته الثانية ضمن لائحة الجماعة الشيء الذي دفع  ديدي  إلى رفض سلوك  التوريث، مضيفا كيف يعقل أن يضع العثماني  نفسه مرشحا بكل من لائحة الجماعة و الجهة و هو في نفس الوقت برلماني الشيء الذي يقطع الطريق على أعضاء آخرين.

didi

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة