حصيلة إيجابية لمصالح القيادة الجهوية للدرك الملكي بوجدة خلال سنة 2014

abenslimaneلم يكن إختيار الكولونيل ماجور نور الدين بنعشير رجل سنة 2013 من قبل فعاليات مدنية إعتباطيا أو من قبيل المجاملة ، وإنما كان لما يتمتع به القائد الجهوي للدرك الملكي بوجدة من رزانة  وخبرة في محاربة الجريمة بكل أصنافها وأشكالها .

هكدا وبنفس الوتيرة واصلت مصالح الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بوجدة خلال سنة 2014، من تكثيف حملاتها التمشيطية ضد الخارجين عن القانون ومن جنسيات مختلفة حفاظا على أمن وطمأنينة الساكنة وممتلكاتها، حيث تم تفكيك العديد من العصابات الإجرامية وحجز الأطنان من المخدرات ، وكدا كميات كبيرة من السجائر المهربة وإيقاف العديد من  المطلوبين  للعدالة على خلفية إرتكابهم جنحا وجنايات مختلفة .
وبحكم تواجد  جزء مهم من الشريط الحدودي ضمن النفود الترابي للقيادة الجهوية للدرك الملكي بوجدة ، فقد عرفت سنة 2014 وبفعل السياسة العدائية للجزائر عمليات تهجير قسرية لمجموعات كبيرة من المواطنين السريين، وهو ما تصدت له عناصر الدرك الملكي بالتنسيق مع أجهزة أخرى بكل حزم وفي إحترام تام لحقوق الإنسان وللقوانين الجاري بها العمل .
دائما وفي إطار عملياتهم اتجاه المهاجرين غير النظاميين من دول جنوب الصحراء فقد تدخلت عناصر الدرك الملكي يوم 15 يناير الجاري وفككت مخيما لهؤلاء المهاجرين الدين إستولوا على جزء كبير من غابة سيدي معافة معيقين بدلك إنجاز مشاريع ستعرفها هده المنطقة، تدخل وصفته العديد من المصادر الجمعوية  بالإحترافي والقانوني .
هدا وسيبقى محفورا في داكرة الوجديين الموقف البطولي لمصالح الدرك الملكي أثناء الإعتداء على عميد الأمن فؤاد الجناتي من طرف أحد المجرمين، حيث عبأت هده المصالح مروحية تابعة لها بهدف التعجيل بنقل العميد إلى مدينة الرباط من أجل تلقي العلاج، وكيف أن القائد الجهوي للدرك الملكي بوجدة حرص على الحضور شخصيا إلى قسم المستعجلات بمستشفى الفاربي مع تخصيص سيارة إسعاف تابعة للدرك الملكي ومرافقته إلى غاية مطار وجدة أنكاد لنقله عبر مروحية الدرك الملكي إلى الرباط، وهي رسالة تحمل في طياتها إشارات قوية حول التلاحم والتعاضد الكبير الدي تعرفه الأجهزة الأمنية فيما بينها .
هي مجهودات ومواقف تستحق كل الإشادة والتنويه لأنها تستلهم ثوابتها من التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى خدمة المصالح العليا للوطن، والحفاظ على أمن وسلامة المواطنين في إطار دولة الحق والقانون .

فؤاد الصديقي.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة