القنصل العام لفرنسا بفاس في ندوة صحافية بوجدة.

011عقد القنصل العام لفرنسا بفاس ندوة صحافية بعد زوال اليوم الخميس 4 دجنبر حضرتها القنصلة الشرفية بوجدة ” ساندرين طانشي ” لشرح دور الشركة الخاصة التي ستتكلف بتلقي ملفات طلبات التأشيرة لدخول الاراضي الفرنسية.

و اعتبر القنصل الفرنسي ان المبادرة الفرنسية تروم تاهيل خدمة الحصول على التاشيرة انسجاما مع استراتيجة تطوير العلاقلات الاقتصادية و تنقل الاشخاص المتوفر فيهم الشروط و خاصة الفئات المتعلمة و الباحثين و المثقفين المغاربة.
و عن الشركة المفوض لها القيام فقط  بمهام تلقي الملفات و تحويلها للقنصلية الفرنسية بفاس قصد البث في الطلب بالقبول والرفض، اعتبر القنصل العام ان هده الشركة رائدة عالميا و تم اختيارها وفق طلبات عروض رصت عليها باعتبارها شركة تشتغل بالعديد من الدول الاوروبية و لها سمعة كبيرة.
هدا و اكد القنصل ان الامر يتعلق بتسهيل الإجراءات من جهة و الحد من تنقل ساكنة وجدة والمدن المجاورة لها الى مدينة فاس، حيث يتم ربط الاتصال مباشرة بالمعنيين، اد يوفر هدا النظام الى جانب تبسيط التنقل منح فرص اكثر للراغبين في الدخول الى الاراضي الفرنسية و لا سيما و ان طلبات التأشيرة في ارتفاع بالنظر الى العلاقات المتميزة لساكنة الجهة لشرقية المغربية و عائلاتهم المقيمة بفرنسا ، حيث تم إنشاء أول فرع للشركة بمدينة وجدة التي تستحود على 33 بالمائة من طلبات الحصول على التأشيرة الموجهة للقنصلية الفرنسية بفاس ، على أساس فتح فروع أخرى بكل من فاس و طنجة و اكادير و مراكش و الدارالبيضاء و الرباط.
و في سؤال لموقع بـ “لادي اون لاين” حول  العلاقات الفرنسية المغربية التي تعرف مدا و جزرا و لا سيما القرار الدي بموجبه تم وقف التعاون القضائي بين البلدين ورغم دلك ولدواعي إنسانية تدخل جلالة الملك في مناسباتين آخرها تمكين مواطنة فرنسية من إسترجاع طفليها بعد إعتقال زوجها الداعشي بمطار محمد الخامس ، أكد القنصل العام أن الجواب على هدا السؤال هو من إختصاص سفير فرنسا بالمغرب غير أنه أعتبر أن العلاقات التي تربط المغرب بفرنسا علاقات متميزة و تاريخية ، معتبرا بأن المغرب يعد وجهة مفضلة للرعايا الفرنسيين بفضل الأمن والإستقرار اللدان ينعم بهما، مضيفا بأنه بعد التهديدات الإرهابية التي أطلقت مؤخرا وخاصة بعد مقتل مواطن فرنسي بالجزائر كانت له إتصالات مع مسؤولين أمنيين ومن بينهم والي أمن وجدة حيث أعرب لهم عن ثقته في مايقومون به من أجل ضمان أمن وسلامة الرعايا الفرنسيين .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة