بوقطاية من السياسة إلى تسيير فنادق للدعارة

ada5من لا يعرف الصادق بوقطاية فهو واحد من بيادقة النظام الجزائري و أحد أبواقه ، شغل إلى وقت قريب رئيسا للجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الجزائري و كذا عضوا باللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني الحزب الحاكم ، ببغاء سياسي ظل و على مدى سنوات يناصر أطروحة البوليساريو على الفضائيات العربية مستميتا في الدفاع عنها بكل قوة ، كيف لا و هو يتلقى عمولات و بالعملة الصعبة عن كل خرجة إعلامية و يحضى برضا جنرالات النفط و الغاز، اليوم تتكشف حقيقة هذه الدمية المتحركة التي تشتغل بآلة تحكم عن بعد كل همه استهداف المغرب و محاولة التشويش على  استقراره عبر اختلاق العديد من  الأكاذيب و حبك سيناريوهات لا توجد إلا في مخيلته و مخيلة أسياده في قصر المرادية .

منذ مدة ظهرت بعد الأصوات الشبابية من أبناء الجزائر على شبكة التواصل الاجتماعي تتهم الصادق بوقطاية بالمتاجرة بالنساء الجزائريات و إرغامهن على ممارسة الدعارة بمجموعة فنادق الخمس نجوم التي يمتلكها مع بعض أزلام النظام الجزائري و مصاصي دماء الجزائريين ، من رجل سياسة يتباكى على مرتزقة يعرف أكثر من غيره حقيقتها إلى ممارسة القوادة في فنادق يتقاسم ريعها مع دناصرة أخضعوا كل ما هو جميل في بلاد الشهداء الى ما هو مادي محض ، من كان يتحدث عن حق ما يسمى ” بالشعب الصحراوي” في تقرير مصيره و يستميت في الدفاع عن الأطروحة الانفصالية الجزائرية و كلب إعلامها الرخيص و نباح قنواتها التلفزية غارق اليوم و متهم بتهمة إذلال بنات و نساء الجزائر ممن دفعهن الفقر و الحاجة الى الوقوع في شباكه بعد أن استعبدهن و أرغمهن على ممارسة الرذيلة و البغاء ، هي فضيحة مجلجلة بكل المقاييس فجرها شباب جزائري يقف اليوم على مسافة بعيدة بينه و بين كل الجرائم التي ترتكب في حق الشعب الجزائري ، شباب حريص على كرامته و كرامة أخواته من النساء الجزائريات اللائي نكن لهن كل التقدير و الاحترام .

الطيب الشكــــــــــــــري

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة