وأخيرا اصغى رئيس جماعة وجدة لمعاناة الساكنة

 

adeeاستبشرت ساكنة وجدة خيرا بالخبر السار الذي زفته جماعة وجدة بخصوص اعفاء رئيس قسم التعمير و معيته من مهامهم و اسنادها لمن هم اهلا لها حيث ساهم هؤلاء المغضوب عليهم بشكل كبير في وضع عراقيل جمة في عجلة الاستثمار ونصبوا انفسهم حصن منيع امام كل مواطن قادته الاقدار للحصول على رخصة بناء او رخصة مماثلة هم , اولئك الابطال الذين هموا بقطاع التعمير الى النفق المسدود حتى تشرف بلقب “ممر الموت” الذي زرع في نفوس المواطنين ما يسمى بالايديوفوبيا فمن دخله ينتابه الخوف ويقشعر بدنه من جراء ما يقال عنه ومن خرج منه سالما كمن ولد من جديد ,ذلك الممر الذي تغنت به المنابر الاعلامية الورقية منها و الالكترونية دون ان تجد لها ادان صاغية لاجتثاث هذا الورم الذي ظل ينخر جسم قسم التعمير منذ عقد من الزمن .و اخيرا تجرأ السيد رئيس جماعة وجدة بأخذ زمام الامور و اصطف بجانب الام و معاناة المواطنين الذين ارهقهم الانتظار في ذلك النفق المظلم قبل ان تستنزف اموالهم من طرف المفسدين ,فما على السيد الرئيس إلا ان يركب رياح التغيير و لا يخاف لومة لائم و ان ينفذ ما سطره في برامجه لأجل اصلاح ما افسده السابقون ويعيد الاعتبار الى قسم التعمير لكي يصبح ” ممر الحياة و الأمان” و ان يجتث كل الفروع الفاسدة المكونة لهذا القسم و التي ارخت بجذورها في مختلف المرافق التابعة لقسم التعمير. كما نضيف همسة في اذن رئيس الجماعة و ننصحه ان يتحلى بالشجاعة و الجرأة الكافية في القضاء كذلك على باقي الفيروسات الصغرى التي مازالت تنشط بشكل عادي داخل هذا القسم و التي تختبىء تحت جلباب بعض نواب الرئيس الذين يوفرون لهم الحماية الكافية لأجل تحصين مأربهم و تمرير قضاياهم .فيكون بذلك قد وفى بعهده في محاربة الفساد و استرجاع الثقة للمواطنين الذين ينتابهم الرعب كلما احتاجوا وثيقة ادارية من قسم التعمير بجماعة وجدة .

ع. العربي 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. abou anas

    تتمنى ساكنة تجزئة موقف أن يفي السيد الرئيس بوعوده ويطبق القانون  في قاعة الحلاقة والتجميل التي حولت إلى قاعة للأفراح , رغم تعرض الساكنة لجميع الجهات ورغم أن التصميم يتضمن حمام وقاعة للحلاقة والتجميل لكن مالك هذه القاعة حصل على الترخيص لالشيء لأن مالك هذه القاعة له نفوذ في الجماعة الحضرية , نتمنى من السيد احجيرة التحلي  بالشجاعة والجرأة  الكافية لفتح مثل هذه الملفات وإعطاء لكل ذي حق حقه وإرجاع الثقة للمواطنين 

    • مهندس

      vraimen l’ecrivain est loin de la realité.de qu’ils type de fonctionnaires il parle