الوالي مهيدية يترأس حفل تخليد الدكرى التاسعة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بوجدة.

 

004
عرف فضاء تكوين و تنشيط النسيج الجمعوي بوجدة صباح اليوم الأحد 18 ماي عرض برنامج الإحتفال بالدكرى التاسعة للمبادرة الملكية للتنمية البشرية تحت إشراف والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد و بحضور رئيس جماعة وجدة ونائب رئيس مجلس الجهة و رئيس مجلس عمالة وجدة أنجاد و رؤساء المصالح الخارجية و أعضاء اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية و العديد من الجمعيات شركاء المبادرة.
و في الكلمة الإفتتاحية لوالي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد رئيس اللجنة الإقليمية للمبادرة أكد على الدور الإجتماعي لبرنامج و مشاريع المبادرة و التي تعتبر إنجازا ملكيا خالصا يروم الإهتمام بالفئات الإجتماعية المعوزة و العمل على إدماجها في محيطها الإقتصادي و الإجتماعي مؤكدا على أن تخليد دكراها صار عرسا وطنيا يخلده كل المغاربة لما فيه من روح العمل الجماعي و التضامني بهدف تنزيل فعلي لرؤية جلالة الملك و حرصه الشديد على تنمية كل الفئات.
بعد دلك أعطيت الكلمة لرئيس جماعة وجدة عمر حجيرة رئيس اللجنة المحلية للمبادرة و الدي أكد بدوره على أهمية البرامج المنجزة بجماعة وجدة مند أن أعطى جلالة الملك إنطلاق برامجها مؤكدا على ضرورة تكثيف الجهود بن جميع الشركاء و الفاعلين من أجل المضي قدما في إنجاح هدا المشروع الملكي الكبير الدي بفضل عناية جلالته تم خلق فضاءات و دعم مشاريع إجتماعية حلت العديد من القضايا المرتبطة بتحقيق دخل قار أو تحسين وضعية إجتماعية و كدا الإعتناء بفئات إجتماعية معوزة.
و بالمناسبة اعطيت الكلمة لشركاء المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حيث أكد النائب الأول لرئيس مجلس الجهة الشرقية على المجهودات التي يبدلها المجلس من أجل تمركز تدخلاته عبر خارطة طريق و دراسات مشاريع تدخل في صميم برامج المبادرة خدمة للتنمية البشرية و من أجل تحقيق فعل إجتماعي يتطلب دوما تكثيف جهود كل الهيئات و المؤسسات.
بعد دلك تناولت تباعا الكلمة كل من جمعية وجدة عين الغزال في موضوع المرأة في وضعية صعبة، الجمعية الخيرية الإسلامية في موضوع الأشخاص المسنين، المنسقية الجهوية للتعاون الوطني في موضوع الأشخاص في وضعية إعاقة، مندوبية الشباب و الرياضة في موضوع الأطفال و الشباب، و المندوبية الإقليمية للصحة في موضوع الإدمان و مرض فقدان المناعة المكتسبة.
هدا و قد تم عرض فيلم مؤسساتي بعنوان “المبادرة في خدمة الأشخاص في وضعية الهشاشة”، حيث تم تسجيل تضارب من حيث الأرقام التي تم عرضها من خلال الشريط مقارنة مع الوثائق المنجزة بالملف، و كدليل عل دلك تحدث الفيلم عن دار المسنين حيث اكد على ان الطاقة الإستعابية تصل إلى 240 فيما أن عدد المستفيدين 97 غير ان الملف المقدم يتحدث عن 120 طاقة إستعابية و 120 مستفيد، الشيء الدي يتطلب تصحيح عاجل للمعطيات مع تحميل المسؤولية للجهة المعنية بتحضير و مراقبة مثل هده الأرقام.
و في الختام تم توزيع جوائز عل بعض الفائزين في بعض المسابقات التي نظمت على هامش هدا الإحتفال.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة