جماعة إسلي تباشر خرق القانون.

 

amawachi23بعد الجدل العقيم في مدى تنقيل السوق الأسبوعي للمواشي إلى جماعة سيدي موسى لمهاية و ما تلاه من لغط “نقابي سياسوي” بدافع نعرة قبلية إشمئز لها الرأي العام الوجدي، ضد محاولات تأهيل المدار الحضري لوجدة و خلق فضاءات خارجه تنزيلا للتنظيم و احتراما للجمالية، باشرت ضغوط من هنا و هناك على جماعة إسلي من أجل إستغلال التحريض الممنهج لبعض الكسابة حتى لا يلجوا السوق الأسبوعي مطالبين بفتح آخر بجماعة قروية غير سيدي موسى لمهاية.
و بعد توصلنا بخبر فتح سوق على وعاء عقاري يقال أنه في ملكية الغير و لم تتم بعد مسطرة الحصول عليه من قبل جماعة إسلي حسب مصدر مطلع بدأت تتناسل العديد من الأسئلة القانونية حول مشروعية السوق:
1 ــ هل يعقل أن يتم فتح سوق بجماعة ترابية دون أي مقرر جماعي ؟
2 ــ ألا يعتبر فتح سوق دون قرار جبائي تبديدا لاموال عمومية و تفويت فرصة على الجماعة لاستخلاص مداخيل ؟
3 ــ حتى و إن إستخلصت الجماعة مداخيل معينة فلمادا لم تأخد برأي سلطة الوصاية ؟.
4 ــ و الحال أن مصادر أكدت أنه لم يتم إستخلاص أي درهم مقابل ولوج السوق غير القانوني بجماعة إسلي.
هدا و بعد تناسل أخبار تدخل جهات محسوبة على النقابة المعلومة لبلبة الوضع و التحريض على عدم الإمتثال لقرار إنشاء سوق جديد للمواشي، تفيد مصادر أن جماعة إسلي صارت تسير برأسيين.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة