في شهادة مهندس ممتاز بجماعة وجدة في حق الوالي امهيدية.

 

amhihoفي إطار جلساتها التي تستقي منها “بلادي أون لاين” أخبارها و معلوماتها إستمع الموقع الإلكتروني لشهادة أحد المهندسين المعروفين بإخلاصهم و تفانيهم و عملهم الصادق و حبهم للمدينة ضد لوبيات الفساد من داخل جماعة وجدة لشهادة في حق الوالي العامل محمد مهيدية، حيث صرح المهندس و هو بالمناسبة من خريج مدارس أوروبية أن الوالي الحالي مهيدية لا مثيل له و لا نظير له من ضمن الولاة الدين سبق له الإشتغال معهم مند عشرات السنوات.
و أوضح المهندس أنه لأول مرة إلتقى الوالي العامل مهيدية خلال زيارة رفقته لإحدى الأوراش حيث أكد أن الرجل عملي تقني واقعي صريح مساءل يكشف عن كل شيء بعيد عن أسئلة محاباة للمقاولات و لا للمسؤولين في إشارة منه إلى أن الرجل يرغب في أن يمنح مصلحة وجدة و الجهة ككل ما يعطيه أحد أبناءها متسائلا عن تفويت الفرص لهده الجهة و المدينة حين ضخت لها أموال عديدة فيما مهيدية يضخ لها مجهوداته و تفانيه و حرصه على الجودة و الإتقان و عدم ضياع الوقت في إنجاز المشاريع الهيكلية من البنيات التحتية التي يسهر عليها.
هدا و أكد المتحدث أن الفرصة متاحة للأطر النزيهة و المتمكنة من الإقتراب من الوالي مهيدية و مساندته من أجل التسريع بالعديد من المشاريع و البرامج و توفير له الأفكار و التقنيات من أجل أن تنفتح وجدة أكثر على استثمارات اخرى ما دام أن الثقة و الصدق الدي يعبر عنهما هدا الوالي العامل جديرة بأبناء وجدة الصادقين أن يلتفوا حولة و يدعمونه دون دلك ،يقول المهندس سنخسر رجلا و سنضيع فرصة استفادت منها ولايات و عمالات أخرى كالحسيمية و مراكش.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. mohammed

    الل يكثّــر من أمثال السيد الوالي.ولكن مع الاسف مازال بعض مسؤولينا المحليين تطبعهم الارتجالية،والسياسوية في التسيير .

  2. وجدي غيور

    كل ما جاء في هذه الشهادة عن الوالي مهيدية صحيح ، وجدة محظوظة بتعيين مهيدية بها وباسم سكان المدينة أتوجه له بالشكر الحار على عمله المتميز.

  3. زكرياء صفراوي

    السيد والي الجهة الشرقية شخصية مميزة بكل المقاييس، فهو رجل يعمل في صمت وبتفان في خدمة الوطن وخدمة الصالح العام تحت التوجيهات الملكية السامية .  فالسيد محمد مهيدية ذو كفاءة عالية وذو تجربة متميزة ، رجل ميدان ، يشهد له الجميع بنجاحه في كل الأوراش التي يباشرها وبنجاحه في العمل مع كل القوى الحية بالجهة، إنه الرجل المناسب في المكان المناسب.
    ولا يسعني بهذه المناسبة إلا أن أتقدم بعظيم الشكر وفائق الامتنان لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بعنايته المولوية لهذه الجهة ولساكنة الأقاليم الشرقية ، خاصة ونحن نقترب من الاحتفاء بذكرى 18 مارس، تاريخ الخطاب الملكي التلريخي والذي يؤرخ لميلاد الجهة الشرقية.
    حفظ الله مولانا بما يحفظ به الذكر الحكيم وسدد خطاه  وأدامه ذخرا وملاذا وملجأ آمنا لشعبه الوفي.    
    زكرياء صفراوي ، رئيس جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي غرفة التجارة والصناعة والخدمات بوجدة