مهرجان الخلفي والأزمي بوجدة أسئلة وملفات وحافلة وصدام بين المناضلين

 

akhalfiتحت شعار “البناء الديمقراطي إلتزام وصمود ” نظمت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بوجدة مهرجانا خطابيا بعنوان ” الرهانات السياسية والإقتصادية والإجتماعية لمغرب اليوم “، ودلك بتأطير كل من عضوي الأمانة العامة للحزب، مصطفى الخلفي وزير الإتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة، وإدريس الأزمي الإدريسي الوزير المنتدب لدى وزير الإقتصاد والمالية المكلف بالميزانية ، ودلك يوم الأحد 26 يناير بمركز الدراسات و البحوث الإنسانية والإجتماعية بوجدة إبتداء من الساعة الثالثة مساء.
فبعد اناشيد حمساوية قسامية في زمن هدنة حماس مع كيان العدو في ظل تهويد القدس واغتصاب الاراضي وزيادة الاستيطان واناشيد الحزب التي تقول صوت على العدالة والتنمية رغم ان زمن التصويت انتهى ونحن في زمن الحساب كما تحدث وزراء الحزب انفسهم جرى تلاوة ايات بينات من سورة المنافقون حيث ركز الجميع في الاية الكريمة “هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ ” وبدات اتسائل من هو العدو ياترى هل مافسره ابن كثير وفق اسباب النزول ام ماسيفسره بعد قليل السيدين الازمي والخلفي ثم وقف الجميع تحية للنشيد الوطني وكانت كلمة للامين الجهوي للحزب بالجهة الشرقية التي تحدث فيها عن اعتزازه بالحكومة وبالحلفاء دون تسميتهم وعلى راسهم عدو الامس التجمع الوطني للاحرار الدي اصبح حليفا يتم الاعتزاز به اما جمهور الحزب الدي سمع كثيرا من النائب افتاتي هجومات متتالية على زعيم الاحرار ولكن اطاحة الاستقلال بالحكومة الاولى في عهد الدستور الجديد كانت فاتحة خير في تحالف جديد بين المحافظين والاقطاعيين .
بدا عرض وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة،حول الرهانات السياسية في مغرب اليوم الدي تواصل لمدة ساعة كاملة بدا فيها بالتدكير بما جاء به دستور الفاتح يوليوز من مبادئ اهمها “ربط المسؤولية بالمحاسبة “وردد كثيرا هده الكلمة حتى تعبنا من سماعها ولم يتعب هو من إيمانه القوي بما يقول وسرد أرقاما كثيرة حول الحصيلة الحكومية لسنتين وركز على حصيلة 100 يوم التي وصفها بأنها أهم حصيلة على جميع المستويات في عهد السيد ابن كيران رئيس “حكومة الزيادات “التي قال الوزير الخلفي انها ليست زيادات فقط في الأسعار بل زيادات في صندوق التقاعد ومنح الطلبة وغيرها ، لكن جمهور الحزب حاول مقاطعته اكثر من مرة لكن المقدم رفض مقاطعة الوزير ووجه الجميع لكتابة اسئلتهم التي سوف لن يتم الاجابة عليها لسبب من الاسباب نجهله رغم أنها كانت كثيرة وبدأت تتقاطر على اللجنة المنظمة من زوايا القاعة لان التواصل سيكون ناقصا إدا لم يستمع وزراء العدالة والتنمية لآراء جمهورهم وضيوفهم في هدا المهرجان، فنسي الحضور اسئلتهم مع بروز السيد إدريس الأزمي الإدريسي الوزير المنتدب لدى وزير الإقتصاد والمالية المكلف بالميزانية لمنبر المهرجان بعد زميله في الحكومة السيد الخلفي ، حيث قال بأنه سيجد صعوبة في ان يتحدث من بعد الناطق الرسمي للحكومة الدي تناول تفاصيل عن الحصيلة الحكومية بشكل موسع، فيما اشار الأزمي الى ان الاصلاح الدي تقوم به الحكومة برئاسة حزب العدالة والتنمية له كلفة سياسية وان الاصلاح ضرورة وان كان سياتي على مصالح جهات اخرى لها رغبة في الابقاء على الاوضاع الحالية، وأن الحكومة تريد من اصلاح صندوق المقاصة تصحيح التوازن بين الاقتصاد والمقاولة وبين الشؤون الاجتماعية لأغلبية مواطني البلد الفقراء، ولم ينسى الازمي ان يدكر باصحاب الاموال والعقارات في الخارج مطالبا اياهم بإعادة هده الاموال واستثمارها في المغرب مضيفا أن هدا هو الاصلاح الدي اتخدته الحكومة في شانهم .
اصلاح يراه اخرون تطبيعا مع الفساد وتطبيقا لمقولة السيد رئيس الحكومة “عفا الله عما سلف” كمقولة مؤطرة لسياسة الحكومة لمواجهة الفساد الدي جاءت لانهائه كما جاء في برنامج الحزب الانتخابي .
تحدثنا عن الاسئلة التي جمعت ولم يتم الاجابة عنها وغاب التواصل الدي جاء من اجله وزراء الحزب ولكن الاكثر سخرية ان المقدم وجه ايضا جمهور الحزب وضيوفه الى ان جميع الملفات والطلبات التي يودون ايصالها الى وزراء الحزب يجب تقديمها لعضو اللجنة المنظمة و.ع وهو ما فجر نقاشا حادا بين النائب عن حزب العدالة والتنمية بوجدة العثماني وبين احد المناضلين الدي سارع الى ايصال الملف الى الوزير متجاوزا بدلك نائب الحزب الدي لم يرقه الامر.
وللإشارة فإن المهرجان إختتم بإستغلال حافلة في ملكية إحدى الجماعات التي تكلفت بنقل مناضلي الحزب إلى مكان إنعقاد المهرجان الخطابي واعادتهم إلى بني درار سالمين غانمين بمشيئة الله .
عصام بوسعدة لبلادي اون لاين

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة