صحيفة إيطالية : النجاح الذي حققته زيارة جلالة الملك للولايات المتحدة الأمريكية شكلت ضربة موجعة للطموحات الجزائرية

 

amoi

 و.م.ع
اعتبرت الصحيفة الإلكترونية الإيطالية “جيوبوليتيكا.إنف” المتخصصة في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية، أن “النجاح الذي حققته الزيارة الأخيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للولايات المتحدة الأمريكية شكلت ضربة موجعة للطموحات الجزائرية”.

وأضافت الصحيفة أنه “يبدو أن المغرب ربح نقاطا حاسمة لصالحه” بعد اللقاء الذي جمع جلالة الملك مع الرئيس باراك أوباما، مذكرة بأنه قبل انعقاد هذا اللقاء نشر تسعة سفراء من الولايات المتحدة الامريكية، اشتغلوا في المغرب على مدى ال 32 سنة المنصرمة، رسالة في 18 نونبر الماضي، حثوا فيها على تعزيز روابط الصداقة والتعاون بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

وتوقفت الصحيفة كثيرا عند ما تضمنه البيان المشترك المغربي الأمريكي والذي توج لقاء القمة بين قائدي البلدين يوم 22 نونبر المنصرم بالبيت الأبيض، مسجلة بالخصوص، دعم الولايات المتحدة لمخطط الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية الذي اقترحه المغرب، وكذا دعمها للإصلاحات التي انخرط فيها المغرب في العديد من المجالات.

واعتبرت أن “الدبلوماسية الجزائرية بقيادة رمضان لعمامرة، تدفع، كذلك ثمن عدم الاستقرار الواضح الذي تسببت فيه الجماعات الإرهابية الموجودة على الحدود بين الجزائر ومالي مضيفة أن “الجزائر لم تعرف كيف تحكم القبضة على إرهابييها بشكل عرض للخطر أمن وسلامة المقاولات الغربية العاملة في هذه المنطقة، لاسيما التي تنشط في مجال استخراج البترول والغاز”.

وأشارت “جيوبوليتيكا.إنف” إلى أن “النشاط الدبلوماسي للجزائر، خلال الأشهر الماضية، لم تنتج عنه فوائد تذكر حتى عندما ساندت جبهة البوليساريو في تنظيم ندوة دولية بروما لدعم المطالب المعادية للمغرب، مشددة على أن “فشل هذه التظاهرة خلف ردود فعل في أوساط الصحافة الجزائرية نفسها”. واستعرضت في هذا الصدد ما نشرته جريدة “لوماتان” الجزائرية في نسختها الالكترونية يوم 26 نونبر المنصرم والتي وجهت انتقادات شديدة للرئيس بوتفليقة وسياسته الخارجية المكلفة وغير ذات الجدوى.

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة