من يراقب المراقب أثناء جولاته وحملاته ومن يضبط هذا المسار ؟

 

aoujdaبدون مقدمات ، ولا تحليل لمحتوى الشكايات ، وبدون إشارة إلى عدد التظلمات الواردة على موقعنا عبر قناة التعليقات ، وبعيدا عن كل التأويلات واختلاف القراءات ، فإن فئة من مراقبي الاسعار التابعة لبعض الإدارات ، قد تعدت كل التوقعات ، وكسرت كل القيود وتحررت من كل التحذيرات. فئة سارت تجوب المحلات التجارية بمدينة وجدة ، ليس لضبط المخالفات ، أو تطبيق القوانين المنظمة للمعاملات ، ولكن لأغراض في نفوس أبت أن لا تقطع مع كذا ممارسات ، حتى سئم منها التاجر المحترم قبل المخالف لكل الاجراءات. فمل الخشب من تكرار ذهاب وإياب المنشار ، وشروط فرضت ولم يعد معها اختيار ، وأضحت حقيقة واضحة لا يحجبها جدار، ولا يخجل منها سمسار ، وكل مخالف لقواعد اللعبة يكوى بحريق من نار. فلا عبرة استشفت من صرامة قرارات اتخذت في حق السلف ، فالمال ان غابت عنه نكهة الحلال فجمعه لن يحقق ترف ، فلمن يهمه الامر او من زاغ وانحرف ، فليتعظ أو ينصرف ، ويترك المجال نظيفا لمن خلف ، وتكون العبرة للجميع بمن سلف. انها إذن إشارات ، أو برقيات علها تجد آذان صاغية ، وعقول واعية ، فالرسالة ليست واهية ، بل هي نابعة من شكوى من ضاق صدرهم ونفذ صبرهم من جراء تكرار ممارسات أثقلت كاهلهم . ولمن شك في الشكوى وارتاب فما عليه إلا أن يستفسر ويسبر الاغوار والأعماق ، ليقف على حقيقة تلك الفئة التي تعدى صيتها كل نطاق ، فئة أفرادها ملتحمون ويربطهم أقوى وثاق، وكما يقال بالعامية وبالمرموز: زرحها تصفى وخرششها تطفى ! أو القضية مزروعة وميمنة ! ما كفى القمح والرش زايد البيطاري ينش !
فشاءت الاقدار أن تذاع الاخبار ، ولكل قاعدة استثناء ولأهل الاستثناء تحية إجلال وإكبار، ولكل مخالف جزاء ولا لهف على من ضاع منه وقار ، فالويل لمن أشارت اليه الاصابع واتجهت نحوه الأنظار! فمن يا ترى يراقب المراقب أثناء جولاته وحملاته ومن يضبط هذا المسار ؟ وللسائل ثقة بالمجيب ونحن في انتظار.
ك- منير

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. المناضل

    الموظف والمسؤولية هي أداء الواجبات الموصولة كما ينص عليه القانون المنظم بهدف تحقيق المصلحة العامة للمواطن والوطن لكن هيهات هيهات الرشوة تنخر الإدارة المغربية الرتابة والتماطل وآلماضوية والمزاجية هي الواجهة التي يكتوي بها المواطن رغم وجود مسؤولون شرفاء مجتهدون غيورين كالسيد الوالي الا ان  قوة وسطوة واتساع الانحرافات هي الظاهر والسمة للادارة المغربية