الوالي محمد مهيدية يشرف على مشاريع إجتماعية هامة

amhidiyaفي إطار الاحتفالات المخلدة لذكرى عيد الاستقلال المجيد يشرف الوالي محمد مهيدية على إعطاء الانطلاقة لعدة مشاريع اجتماعية هامة.

المشروع الأول يهم إعطاء انطلاقة تقوية و تجديد شبكة توزيع الماء الصالح للشرب بكل من حي لازاري و حي عوينت السراق.

ويهدف هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته المالية 14.7 مليون درهم )10.5 مليون درهم لحي عوينت السراق و 4.2 مليون درهم لحي لازاري) إلى تحسين مستوى و جودة الخدمات المقدمة للساكنة  بشأن صبيب و وفرة المياه ، في إطار مواكبة التطور الديمغرافي و العمراني للمدينة ، فضلا عن تدبير أفضل لنجاعة المؤشرات التقنية المتعلقة بتوزيع الماء الصالح للشرب.

و سيتيح هذا المشروع بحي عوينت السراق ربط 5100 وحدة سكنية بالماء الصالح للشرب و إنجاز 26.7 كلم من قنوات المياه. أما بحي لازاري فستمتد قنوات المياه على مسافة 19 كلم في حين ستستفيد 3600 وحدة سكنية من الماء الصالح للشرب.

و من المنتظر أن تنتهي الأشغال بخصوص هذا المشروع الذي يندرج في إطار المشروع الكبير للتنمية المندمجة لمدينة وجدة الذي أعطى جلالة الملك حفظه الله  إنطلاقته خلال الزيارة الأخيرة لمدينة وجدة في شهر دجنبر من سنة 2014.

و يتعلق المشروع الثاني بوضع الحجر الأساس لبناء مركز الإغاثة للوقاية المدنية بمدينة بني درار.

و سيمتد هذا المركز على مساحة إجمالية تقدر ب 800 متر مربع ، و ستغطي مجالات تدخلاته كلا من مدينة بني درار والجماعتين القرويتين عين الصفاء و بني خالد ، و جزءا من الجماعتين القرويتين إسلي و أهل أنجاد ، إذ سيبلغ عدد السكان المعنيين به بصفة مباشرة 24 ألف نسمة ، وهذا دون احتساب فترة الذروة في فصل الصيف الذي يعرف توافد آلاف السياح و المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج.

و سيشكل هذا المركز قيمة مضافة كبيرة لساكنة المنطقة التي كانت تابعة للوقاية المدنية لمدينة وجدة و عانت كثيرا جراء غياب بنيات و مراكز إغاثة بها ، خصوصا و أن هذا المجال يقتضي السرعة و لا يحتمل التأخر.

كما سيتم بنفس المناسبة تدشين مقر مقاطعة وادي إسلي بطريق جرادة.

و يروم هذا المقر الذي تبلغ مساحته الإجمالية المغطاة 480 متر مربع تتضمن عشر مكاتب و قاعة للاجتماعات تعزيز بنيات الإدارة الترابية قصد تمكينها من خدمة المواطنين في ظروف أفضل في إطار المفهوم الجديد للسلطة.

هي إذن مشاريع اجتماعية تهدف إلى تحسين ظروف عيش السكان و تعزيز استفادتهم من الخدمات الاجتماعية و خدمات القرب ، مما يبرز الحس الإنساني الكبير للوالي محمد مهيدية.

بلادي أون لاين

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. جمعوي

    أشاطركم الرأي بأن للوالي مهيدية حس إنساني فالتنمية لا تعني وضع الزليج في الأرض بميزانيات فرعونية كما اشتهر بذلك البعض ، و إنما الاهتمام بمشاكل المواطنين و متطلباتهم و تحسين مستوى عيشهم من خلال التزود بالماء الكهرباء و تعزيز الخدمات الاجتماعية و القرب . و هذا هو الاتجاه الذي يسير فيه مهيدية أي الاهتمام بالرأسمال البشري . و هو اختيار يستحق كل التنويه

  2. متتبع

    هذا شي لي كيدير مهيدية مزيان مركز للوقاية المدنية ببني درار هو فكرة ممتازة خصوصا أمام التواجد المهول لمحلات بيع البنزين التي هي عبارة عن براميل قابلة للانفجار في أي وقت.

    • Mustapha

      فعلا هي فكرة ممتازة لم يفكر فيها أي والي من قبل إلى أن جاء مهيدية مما يؤكد اهتمامه بمشاكل المواطنين و الأخطار التي يمكن أن يتعرضوا لها.