اعتلالات مشروع الانطلاقة 1 بعين بني مطهر لازالت قائمة.

 

aineيتساءل العديد من أنباء مدينة عين بني مطهر و معهم شريحة المعطلين عن السبب الذي يبقي حتى اللحظة أسماء استفادت من مشروع الانطلاقة الفلاحي في شطره الأول و الذي جاء كمشروع نموذجي لامتصاص العدد المتزايد من المعطلين بالمدينة على الرغم من أن عددا من هذه الأسماء حصلت على وظائف بالإدارة العمومية أو بالقطاع الخاص و لا زالت تستغل هذه الأراضي البالغ مساحتها 10 هكتارات نصفها أراض مسقية و الغريب في الأمر يتساءل أحد العاطلين أن هؤلاء الأسماء معروفة لدى الجميع و هو  ما يتناقض و مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، فمن غير المنطقي أن يستمر هؤلاء في استغلال هذه الأراضي و في الوقت نفسه يستغلون مناصبهم بالإدارات العمومية و القطاع الخاص  و من الامتيازات التي تمنحها مثل هذه المناصب بحسب ما صرح به أحد الشبان العاطلين .

فالمسؤولية اليوم في كشف مثل هذه الأسماء و تعويضها بأخرى مطلب استعجالي على السلطات المحلية و الإقليمية التعاطي  معه بايجابية  خاصة و أن عملية تجديد ملفات عقود الكراء انتهت و لا تنتظر سوى تأشيرة اللجنة الإقليمية لتصبح سارية المفعول و بالتالي تكريس واقع مرفوض يضرب فلسفة المشروع في مقتل و يضيع على العشرات من أبناء مدينة عين بني مطهر فرصت الاستفادة من هكذا مشاريع.

الطيب الشكري عين بني مطهر

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة