النائب البرلماني خالد سبيع يدق ناقوس الخطر بخصوص الوضع الصحي بإقليم تاوريرت.

awardiكشف البرلماني خالد سبيع عن دائرة إقليم تاوريرت ما اعتبره تملص الحكومة و عدم إكتراثها لنداءاته و خاصة وزارة الصحة العمومية جراء ما يعرفه هذا القطاع من تدهور خطير، يعكسه هشاشة البنيات التحتية و غياب سياسة صحية واضحة تراعي الخصاص المهول بالنظر إلى الكثافة السكانية بكل مناطق إقليم تاوريرت.

هذا و قد قام سبيع بشرح مفصل بالأرقام مستندا على مقارنة بين بعض المدن و إقليم تاوريرت مما حول الوضع إلى كارثة حقيقية تؤكد إهمال الحكومة و معها الوزارة الوصية، كاشفا  واقع الصحة العمومية بإقليم تاوريرت الذي يتطلب مجهودات مكثفة و حرص الوزارة على تقديم خدمات صحية لفائدة ساكنة لا زالت محاصرة بسياسة اللامبالاة، مذكرا بعشرات المراسلات التي سبق توجيهها للوزارة في أوقات سابقة إلا أن مآلها كالعادة سلة المهملات.

تدخل سبيع اعتبره مراقبون جدير بالمتابعة لما يعكس اهتمام النائب البرلماني بأوضاع ناخبيه، علما أن ثمة فيديوهات و صور تم تداولها على مواقع التواصل الإجتماعي تؤكد كل ما جاء في سؤال النائب البرلماني و كذا مراسلاته السابقة.

و جدير بالذكر أن ثمة وقفة احتجاجية تم تنظيمها من قبل الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالعيون الشرقية جراء وفاة سيدة رفقة جنينها يوم العيد، بالإضافة إلى فيديو خطير توصل به النائب البرلماني منشور بصفحته على الفايسبوك يكشف فضائح المستشفى الإقليمي بتاوريرت.   

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. youssef

    كاينة الحقرة حتى في وجدة و خاصة في ثانوية اعدادية ابي عنان المريني بوجدة وشكرا

  2. مواطن

    حتى عمال الانعاش الوطني المجازين يعانون الحكرة والتهميش في ضل حكومة لم تقم باي رد للاعتبار لهم وادماجهم في الوظيفة العمومية رغم انهم يعملون في الادارة المغربية لمدة تفوق السنة فمن العيب ان يبقى عامل الانعاش الوطني وهو مجاز بسلم تحتالصفر رغم ان اخرون استفادوا من الادماج بدون خبرة وتجربة