مولودية وجدة تواصل تألقها “صور “

PICT0009 (1)PICT0012 (1)لم يترك فريق مولودية وجدة فرصة استقباله لضيفه شباب المسيرة برسم الدورة 27 من بطولة المجموعة الوطنية الثانية الاحترافية تمر دون أن يكرم ضيافته بهدف للاشيء في مباراة لعبها الفريقان في ظروف متناقضة، وفي ظل استمرار غياب الجمهور عن الحضور على الرغم من النتائج الإيجابية التي حصدها سندباد الشرق في الدورات الأخيرة.

وإذا كان أشبال المدرب حسن الركراكي قد دخلوا هذه المباراة بهدف تحقيق الفوز من أجل الاستمرار في تسلق سلم الترتيب والاقتراب أكثر من مراكز الزعامة، إضافة إلى العرض القوي الذي أبانوا عليه خلال الدورات الماضية بتأهلهم إلى المباراة النهائية لدوري الأمل، واحتلالهم المرتبة الثالثة بامتياز في انتظار أي تعثر لفريق الجمعية السلاوية فإن فرسان الصحراء بقيادة عبد اللطيف جريندو دخلوا المباراة من أجل تفادي الهزيمة لأن أي نتيجة سلبية ستدفع بهم إلى الحسابات الضيقة.

اللقاء انطلق بعملية جس النبض بين الفريقين، كما أن اللعب تمركز في وسط الميدان باستثناء محاولتين سانحتين للتسجيل أهدرهما ببشاعة كل من باب انداي وحيبوري، مفوتين على فريقهما تسجيل هدف السبق، لكن في الدقيقة 42 وضد مجرى اللعب سيتمكن فريق المولودية من توقيع هدفه الأول والأخير بعد كرة ثابتة من ركنية أودعها حيبوري في شباك الزوار بقدفة قوية.

الجولة الثانية خرج شباب المسيرة من قوقعته الدفاعية سعيا منه في تسجيل هدف التعادل، لكن رغم هجوماته المتكررة على مرمى الحارس الأزهري، فإنه لم يفلح في تحقيق هدفه. ليعلن الحكم محمد بلوط على نهاية المباراة بهدف ثمين للوجديين هدف كان له الوقع الإيجابي لدى الجمهور الحاضر، بحيث سيمكن ممثل الشرق من تقريب الهوة بينه وبين أقرب منافسيه الجمعية السلاوية المنهزم خلال هذه الدورة بهدف لصفر أمام شباب ايت ملول ليشتد الصراع ويكثر التشويق في ما تبقى من المباريات.

                                                                      أحمد الهاملي

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة