هل يقف إخوان أفتاتي في وجه بنحمزة كما وقفوا سابقا في وجه البرلماني بيوي ؟

aftatiسبق وأن وجهنا إنتقادات عديدة لممارسة فريق العدالة والتنمية بجماعة وجدة إنطلاقا من تموقعاته حسب مصالحه السياسوية التي أبانت عن عدم رغبته في الإنخراط الفعلي في الدفاع عن مصالح المدينة ، حيث يكشر أنيابه كلما تعلق الأمر بعمليات “العرقلة ” لتبخيس التجربة الجماعية الحالية والظهور بمظهر المدافع عن أكثر من 27 ألف صوت قادت كل من وكيل لائحة المصباح ووصيفه إلى قبة البرلمان .

غير أن دورات المجلس الجماعي لوجدة تعبر عكس ذلك ، فكلما تعلق الأمر بنقاط الدكتور  بنحمزة فالعدالة والتنمية تصوت لصالحها دون مناقشة أو تغض الطرف عنها فيما تقيم الدنيا ولا تقعدها في أمور أخرى ،  وهنا نشير إلى الزوبعة التي أقامها هذا الفريق في ما يخص إقتناء عبدالنبي بيوي لبقعة أرضية بالقرب من غولف إسلي  حيث أنها أشهرت جميع أسلحتها دفاعا عن موارد الجماعة مما دفع البرلماني إلى التراجع عن إقتناء البقعة رغم مصادقة سلطة الوصاية عن الصفقة ،  غير أنه حين تعلق الأمر بمصالح الدكتور  بنحمزة فإنها أخرصت لسانها والحديث هنا يخص مدرسة مولاي الحسن التي قدمت لجمعية بنحمزة على طبق من ذهب  في عملية تبادل للمصالح  حيث يتحدث الرأي العام الوجدي عن التعاطف الكبير لبنحمزة إتجاه حزب العدالة والتنمية .

فهل يملك أفتاتي الشجاعة للحديث عن الريع العقاري وبأبخس الأثمان  بإسم العمل الخيري والإحساني كما فعل مع النائب البرلماني بيوي ؟ أم أنه سيفضل الصمت وهنا الصمت ليس بحكمة وإنما مرادف للمثل القائل ” الفم الساكت ما يدخلو دبان ” ؟؟؟

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. Obsevateur

    Avant de comparer, il faudrait y voir clair. Est-ce que Benhamza a pris ce lot comme c’est le cas de Bioui, ou bien il est mis au service d’une association carétative?
    On aurait aimé que Bioui entre en cocurrence avec Benhamza dans ce qu’il fait. Oujda y aura gagné beaucoup. Et on souhaite qu’il y ait beaucoup de concurrent à Benhamza pour ne pas le transmformer en une personne sacrée.

  2. مواطن

    الكل يتكلم عن العمل الخيري فهل يتحدتون عن عمال الانعاش الوطني مجهولوا الهوية الذين يعانون في صمت وكانهم قمامة وجدوا في مجتمع لا يرحم حسبي الله ونعم الوكيل فيكم ايها المسؤولون عن الانعاش الوطني تدمرون اناس يعانون مرارة العيش من اجل لقمة العيش وبالحلال لا يردخون للرشوة يعيشون باجر يقل عن الحد الادنى للاجر وفي ظروف جد قاسية اليس من اعمال الخير ان تنضرون الى هده الطبقة

  3. hassania

    هناك فئة عريضة وطويلة مثل بنجمزة هذا الذي تتكلمون عليه اليوم فبين ليلة وضحاها اصبح عالما ومفتي بالمنطقة الشرقية والله اعلم لماذا يخطط هو المجموعة التي ينتمي اليها من فاعلين جمعويين ومحسنين وما هم الا مجزئي اراضي وفلل ودكاكين ومتاجر