وجدة : احتفالات النقابات والعمال بفاتح ماي

SAM_0549SAM_0542جاءت احتفالات النقابات والعمال بعيد العمال هذه السنة ، والمغرب يمر بظروف اقتصادية وسياسيةاستثنائية، خاصة فيما يتعلق بقضية الصحراء والوحدة الوطنية، وفي خضم ما يعرفه المحيط الاقليمي والعربي من تقلبات وصراعات .

و كانت جل النقابات الحزبية والمستقلة قد عبرت عن تنديدها بسياسة الاقصاء والحكرة التي يعاني منها العامل والمستخدم والموظف في بعض القطاعات، كالحرمان من التعويضات والتغطية الصحية والضمان الاجتماعي، والطرد التعسفي الذي تمارسه باطرونا القطاع الخاص بدون حسيب ولا رقيب.

وفيما يخص الصحراء المغربية، فقد عبرت كل النقابات عن موقفها المؤيد للوحدة الترابية، وتصديها لكل المساعي الجزائرية واللوبي التابع لها لزعزعة الوضع في الصحراء المغربية، كما   أن بعض  النقابات رفعت شعارات منددة بتخاذل بعض النخب المسيرة للشأن العام والسياسية الأخرى فيما يخص التصدي لخصوم وحدتنا الترابية، وطالبت باشراك المجتمع المدني المغربي في ملف الصحراء، وتحرير المواطن من كل القيود وإدراجه في التنمية الحقوقية والبشرية الشاملة، وهو ما عبر عنه ممثل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، وتساءل عن الأهداف التي تسعى إليها النخب السياسية والعسكرية في الجزائر، وطالبت بتكوين خلية وطنية دائمة للمساهمة في الدفاع عن الصحراء، ونددت بسياسة الكيل بمكيالين التي تنجها امريكا والتي  أصبحت تضغط على المغرب – مثلا  – لتوسيع حقوق الانسان في الصحراء، وتتغاضى عن سياسة القمع والتقتيل وهدر كرامة المواطن في فلسطين والعراق وأفغانستان وفي كوانتانامو ….

نقابة حزب العدالة  والتنمية هي الأخرى عبرت عن موقفها المؤيد للصحراء المغربية، كما رفت شعارات منددة بسياسة التقتيل التي تنهجها قوات بشار الأسد وحلفاؤه ضد الشعب العربي في سوريا.

وفيما يخص الوضع الداخلي، فقد رفعت شعارات منددة بإنتشار الرشوة حيث رفعت شعارات من قبيل : هذاعيب هذا عارْ *** الرشوة بليل وبنهارْ، هذا مغرب الحريات وليس مغرب العائلات” ” الدوريات كيدورو *** والقرقوبي بربعا دورو.

إلا أن البعض ما زال يغرد خارج السرب، وهو ما عبر عنه  بعض المتظاهرين الذين ينتمون إلى الفصائل  الطلابية القاعدية واليسارية المتطرفة، والأمازيغية .

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة