في حفل تكريم الموظفين المتقاعدين عمر حجيرة يهديهم 8 تذاكر” للعمرة ” وينوه بالخدمات التي قدموها لمدينة وجدة

دأبت الجماعة الحضرية لمدينة وجدة  كل سنة على تنظيم حفل تكريم موظفي الجماعة الذين بلغوا سن التقاعد ، اعترافا بالخدمات التي قدموها للمدينة قبل الجماعة . وعشية يوم الثلاثاء 09 أبريل أقيم حفل على شرف 57 موظفا وموظفة؛ حضره رئيس الجماعة والمكتب المسير وعدد من المستشارين من فريق المعارضة، بالإضافة إلى أطر وموظفي الجماعة وعائلة المكرمين وخصصت لهم جوائز تقديرية. زيادة عن ذلك وفر لهم رئيس الجماعة 8 تذاكر سفر لقضاء العمرة بالديار المقدسة، مساهمة من بعض المحسنين وإحدى وكالات السفر وقد أجريت القرعة بين الموظفين المتقاعدين. وسيسافر الثمانية الذين أسعفهم الحظ يوم 21 من الشهر الجاري بعد تكفلت الجماعة بالإجراءات القانونية بما في ذلك تسهيل عملية الحصول على جواز السفر لمن لا يتوفر عليه. وبهذه المناسبة ألقى رئيس الجماعة  السيد عمر حجيرة كلمة نوه فيها بعطائهم الممتد على مدار السنين الماضية وتوجه للعائلات الحاضرة : ” نعم من حقكم أن تفتخروا بأزواجكم وتعتزوا بآبائكم لما قدموه لهذه المدينة ” وأضاف : ” إن العمل مضني بالجماعة الحضرية بالنسبة للذين يخلصون في عملهم  وضميرهم حي ، أما الذين يقضون أوقاتهم خارج المكاتب ولم يخلفوا أي أثر في حياتهم العملية ، لست ادري كيف يكون إحساسهم عند إحالتهم على التقاعد !.” وإذا كان سن التقاعد حسب قوله محطة سنتوقف عندها جميعا  فإن ذلك لا يعني نهاية الارتباط .لذا دعى الموظفين المتقاعدين إلى الترابط  والتواصل مع مؤسستهم لان باب الجماعة سيظل مفتوحا في وجههم .

في المقابل حاولنا اخذ تصريحات بعض الموظفين المحالين على التقاعد والذين شكروا الالتفاتة الطيبة التي قام بها المجلس وخاصة تذاكر السفر للعمرة بالديار المقدسة . بينما عبر الآخرون عن أملهم في توزيع  جوائز مالية  مستقبلا تساعدهم في أيامهم الأولى من التقاعد .

م.مشيور

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. houssine

    Une très bonne initiative qui doit être une culture de la municipalité…un fonctionnaire se verra ainsi valorisé et bien « remercié » : d’ailleurs la teneur de la lettre de mise à la retraite est « sèche » et est mal reçue par  la personne concernée. Espérons que sera  de même pour les autres administrations. 

  2. المناضل

    أولا أهنيء الموظفين على تقاعدهم وأتمنى لهم كل الخير والصحة والعافية ورغم أني كموظف أعارض وانتقد السياسة المتبعة لرئيس الجماعة في الشق المتعلق بالإدارة والموظفين فأقول للسيد الرءيس هذه نقطة حسنة أحييك عليها وأتمنى أن تتدارك قراراتك بوضع الرجل المناسب والكفؤ في المكان المناسب بدلا من الجيش الضعيف الذي تعتمد عليهم فأصاب الوهن كثير من المرافق الإدارية تحية عالية السيد رئيس الجماعة على المبادرة اتجاه المتقاعدين وشكرا