إستياء الموظفين بجماعة وجدة من معايير الترقية بالإختيار عن طرق الأقدمية

 

إستياء عميق يعم  مجموعة من الموظفين بجماعة وجدة والذين إستوفوا الشروط القانونية التي تخول لهم الترقية بالإختيار من بعض المعايير التي يعتمد عليها الرئيس في الترقية وفي مقدمتها معيار المسؤولية أي رئاسة القسم والمصلحة ، مع العلم أن مجموعة من رؤساء الأقسام والمصالح لا تتوفر فيهم الشروط فقام  المجلس بمكافأتهم لأسباب سياسية محضة .

فأين هو دور النقابات ودور جمعية المتصرفين التي أحدثت مؤخرا بالجماعة والتي لا تتقن سوى فن النقد والإنتقاد ؟

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. متصرف

    السيد الرئيس يجب ان تعلم ان معيار الاقدمية هو المعيار الامثل و الا لن تساهم الا في تاجيج الاوضاع لان المتصرفين عازمون على خوض كافة الاشكال النضالية المناسبة للرد على كل الاشكال الانتهازية: اما الملف المطلبي للنقابات فيتضمن نقطة مفادها تعليق لوائح الترقيات بدون استثناء اما جمعية المتصرفين فهي حديثة التاسيس و بالرغم من ذلك فقد راسلت الرئيس في الموضوع

  2. جمعوي

    شكرا للاخ المتصرف اتك قد وضعت الاصبع على مكامن الخلل في التسيير الاداري فبالاضافة الى ما جاء في تعليقك فهناك بعض رؤساء المصالح الذين يجب ان تلفظهم الادارة