الجماعة الحضرية لمدينة وجدة، خروقات قانونية في أحقية الإستفادة من تعويضات الأعمال الشاقة و الملوثة.

أثارت لائحة المستفيدين من الأعمال الشاقة و الملوثة بالجماعة الحضرية لمدينة وجدة و التي نشرتها رئاسة جماعة وجدة، الكثير من ردود فعل المراقبين بالنظر إلى وجود أسماء لا علاقة لها بمهمات الأعمال الشاقة و الملوثة و بالرغم من ذلك تستفيد من تعويضات خاصة بهذا الفصل.

و بالرجوع إلى القرار الوزاري رقم 1191 الصادر بتاريخ 21 يونيو 2003 و القرار رقم 07.1732 الصادر بتاريخ 18 شتنبر 2007، فإن المستفيدين من تعويضات الأعمال الشاقة و الملوثة تم حصرهم كالتالي:

العاملون في مجال الماء الحار، تنظيف الطرقات و المرافق العمومية، جمع الأزبال و القاذورات، فرش القطران و الزفت، إصلاح آلات و شاحنات و عربات جمع الأزبال، قتل الحيوانات التائهة، تنظيف إسطبلات المجازر، العمل بالمجازر، العمل على ارتفاع فوق المترين، غرس و شذب الأشجار، تطهير الأماكن الملوثة، غسل الأموات و حفر القبور، الرش بالمبيدات، العمل بالأرشيف..

و بالنظر إلى أن اللائحة المنشورة ضمت أسماء من أطر و رؤساء بعض المصالح ، ممن يأكلون أموال الجماعة بالباطل و ليسوا من أهل المستفيدين حسب القرارات الوزارية، لأن أعمال أخرى تم تفويتها للخواص كجمع الأزبال و تنظيف المرافق العمومية و حفر القبور و غسل الأموات إلى آخره، و بالتالي لم يعد هناك من موظف جماعي أو عون ممن يشغلون هذه المهام و بالتالي ليس من حقهم الإستفادة من التعويضات المذكورة، فيما توكل مهمات غرس و شذب الأشجار إلى العاملين بالتعاون الوطني و الذين يستفيدون من خزينته لا خزينة جماعة وجدة، فيما يتساءل الكثيرون عن عدد المشتغلين بقسم الأرشيف الذي يعد المخرج الوحيد لتبرير حالات بعض المستفيدين.

هذا و تبقى بعض المهام المذكورة كتنظيف المجارز، من بين الأماكن التي تعيش على الأزبال و من المفروض أن يتم العناية بها تجنبا لأي تسمم و حرص على صحة المستهلك و سلامة المنتوجات اللحومية، غير أن الجماعة هي الأخرى فوتت صفقة نقل اللحوم و توزيعها.

بقي أن نشير أن العديد من الأعمال الشاقة و الملوثة لم تعد من اختصاص جماعة وجدة و بالتالي فالمستفيدون منها ممن لا علاقة لهم بالقرارين الوزاريين مطالبين بإرجاع الأموال التي صرفت لهم، فيما يتم أحالة بعض الموظفين الكبار و المشمولين بهذه التعويضات على مجالس تأديبية لكونهم يعدون من “ناهبي أموال جماعة وجدة”.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. oujdi

    ce qui est vrai pour les travaux penibles et salissants et aussi aussi vrai pour les heurs suplementaires