إهانة مواطنة تجر أحد نواب وكيل الملك بوجدة إلى المساءلة

 

على إثر رسالة الإستغاثة والإستنجاد التي وجهتها المواطنة  “ل. مجدوبي ” إلى كل من الكتابة الخاصة لجلالة الملك وكذا وزارة العدل في موضوع الإهانة والحكرة  التي تدعي أنها تعرضت لها من قبل أحد نواب وكيل الملك بالمحكمة الإبتدائية بوجدة وذلك خلال أواخر شهر أكتوبر الماضي  ، حيث أشرنا إلى هذه الواقعة في حينها من خلال هذا المنبر . وقد علمنا أن وزارة العدل قد حركت مسطرة البحث في القضية حيث تم الإستماع إلى صاحبة الشكاية من قبل النيابة العامة بمحكمة الإستئناف بوجدة . ومعلوم أن النائب المذكور عمر كثيرا بالنيابة العامة بإبتدائية وجدة دون أن تطاله أية حركة إنتقالية نذكر وكان موضوع شكايات وكتابات لا حدود لها ناهيك عن مشاحناته المتعددة مع ذوي البذلة السوداء .

ترى إلى متى ستظل وزارة الرميد تلوذ بالصمت أمام مثل هكذا سلوكات تضرب في الصميم شعارات إصلاح العدالة التي ستظل جوفاء وفارغة المحتوى والمضمون إذا هي لم تتجسد على أرض واقع العدالة .

ومما  جاء في الرسالة التي وجهتها المواطنة ” ل, المجدوبي ” إلى  الكتابة الخاصة لجلالة الملك  ما يلي :

“إن الظلم و الحكرة دفعاني لأراسلكم مولاي أمير المؤمنين بخصوص الإهانة التي تعرضت لها يوم الأربعاء 24 أكتوبر 2012 من طرف نائب وكيل الملك بابتدائية وجدة “خ. خ ”  الذي خاطبني بالقول ” ضد فصاحبك راني هبطك للسيلون أ مكنتيش غادي تقدمي”، الأمر لم يقف عند هذا الحد بل إن نائب وكيل الملك المذكور دفع به جبروته إلى تغيير وقائع القضية في ملف عدد: 12ــ 774 التي عرضت من أجلها على أنظاره حيث قام بتكييف مجرد خلاف بسيط أتـوفر على تنازل في شأنه إلى متابعتي بالأفعال الآتية:

ـــ السرعة المفرطة و عدم ملاءمة السرعة لظرف المكان و الزمان و عدم احترام أسبقية المرور لليمين و الفرار عقب إرتكاب الحادثة و عدم تقديم رخصة السياقة و هي كلها أفعال لا توجد إلا في مخيلة السيد نائب وكيل الملك الذي ربما كان يبحث عن أشياء لم يجدها عندي.

كما انه خاطبني مرة أخرى بالقول ” غادي تبقاي هنا النهار كامل، انت آخر وحدة عادي تخرجي من هنا”.

إن هذه الوقائع وقعت أمام مرأى ومسمع الشرطي المداوم ذلك اليوم.”

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة