عشر سنين فاتت على الخطاب الملكي ل 18 مارس

عشر سنين فاتت يا الناس

على الخطاب الملكي ل 18 مارس

كانت جهتنا منسية من الراس

واليوم عادت ليها الفرحة بلا قياس

بهاذ الخطاب تنمات الجهة وتحد الباس

وعاد الأمل للقلوب وتجدد الحماس

تفتحت الأزهار وبارك الله فغلة الغراس

ها نتوما شوفوا الطريق السيار بين وجدة وفاس

جات المبادرة الوطنية ونمات الناس

بهاذ المناسبة لازم نفرحوا بها ونزينوا لقواس

شرف لينا نشبهوها بفرحة لعراس

مشاريع كثيرة فكل الميادين واجب نكونوا عليها حراس

فكات العزلة على الناس
وتحاربت الهشاشة وتقوى الساس

قلوب كانت عايشة فالفقر رجعات ليها البسمة والإحساس

مجدوبي

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة