تنقيل رئيس القسم التقني بعمالة وجدة أنكاد

إلتحق مؤخرا  رئيس القسم التقتي بعمالة وجدة أنكاد الصفار بعمالة المحمدية  ، وللتذكير فإن هذا الموظف كان قد إلتحق بعمالة وجدة أنكاد على عهد الوالي المعفى من مهامه محمد الإبراهيمي .

وتجدر الإشارة إلى أن الموظف المذكور كان يشرف على أهم المشاريع التي أنجزت بالمدينة والتي عرفت إختلالات كبيرة فيما يخص الجودة وكذا ضعف عملية التتبع ناهيك عن صدفة إستفادة فئة معينة من المقاولين بحصة الأسد من مجمل الصفقات التي برمج  لها   أن ترسو على هؤلاء المحظوظين .

وبذهاب ربان القسم التقني يخشى أن يعيش هؤلاء المحظوظين وكذا أهل السفينة حالة من اليتم في غياب إيجاد الرجل المناسب في المكان المناسب .

فهل تنقيل رئيس القسم التقني هي بداية لعملية كنس ونفض الغبار عن الكراسي الحساسة ؟

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة