عمر حجيرة في لقاء تواصلي مع تجار سوق مليلية

ضمن لقاءاته التواصلية التي ما زالت تواكب عملية تهييئ وإعادة هيكلة سوق مليلية، و ضمن مجهودات البلدية والسلطات المحلية ، ترأس عمر حجيرة  مع جمعية تجار سوق مليلية عشية يوم الجمعة 1 فبراير 2013، لقاء تواصليا بمركز الدراسات والبحوث الانسانية ، وقد حضر هذا اللقاء الكاتب العام لولاية وجدة، وإدريس حوات رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات .

وفي الكلمة التي ألقاها عمر حجيرة رئيس بلدية وجدة، قال أن هذا اللقاء جاء مناسبة لا بد منها  للتعريف بأهمية سوق مليلية في حياة الوجديين والتي تدخل ضمن المشاريع الجديدة والمتجددة  لتنمية وهيكلة مدينة وجدة.

كما سلط رئيس البلدية الضوء على بعض الاكراهات التي صادفت إعادة تشييد سوق مليلية الذي سيضم حوالي 1107 محل تجاري بمواصفات عصرية ولائقة وجذابة، وعليه فإن الكرة الآن هي في مربع التجار والمستفيدين، وأن السلطات المحلية والبلدية سوف لن تتهاونا مع  الفوضى ومضايقات الزوار، وأن الأساليب التي تعود عليها بعض التجار كعرض السلع خارج المحلات ستحارب بشدة وبقوة القانون. وأن الذين لم يدفعوا مستحقات تشييد السوق عنادا سوف يحرمون من دكاكينهم وفق القانون.

وأكد عمر حجيرة كذلك على ضرورة تظافر جهود كل التجار من أجل الحفاظ على رونقة سوق مليلية، وأن الذين لا يتوفرون على قرارات الاستفادة سوف لن يكون لهم موطئ قدم في سوق مليلية . وأهم ما شدد علية هي قضية تدابير السلامة والوقاية المتعلقة بتفادي الحرائق وتجهيز المحلات بقرورات الاطفاء، وتشديد الحراسة بالنهار والليل ومحاربة كل مظاهر الفوضى والتصدي للغرباء واللصوص.

 أما حفل الافتتاح فسيكون يوم 2 مارس 2013، وبهذه المناسبة أهاب عمر حجيرة بكل التجار وبجمعية تجار سوق مليلية بالحضور المكثف خلال هذا اليوم لاعطاء انطباع مشرف لها.

إدريس حوات وفي مداخلته أكد على جمالية السوق والحفاظ عليها هو الذي سيعيد للسوق  زبناءه، وبالنسبة للأشخاص العاجزين على الدفع ، يمكن تبسيط العملية أمامهم باللجوء إلى قروض، وأن العملية تخص أولئك الذين يتوفرون على السجل التجاري الضامن لحق الأبناك في استرداد قروضها. وحماية السوق تنطلق من التجار أنفسهم حتى لا يوفرون الظروف الملائمة للفراشة والفوضويين واللصوص، فالمواطن أصبح يفضل الأسواق الفسيحة والسهلة الولوج ( الفضاءات التجارية الكبرى ). كما حث التجار على تسجيل أنفسهم في نظام التغطية الصحية ونظام التقاعد.

مـحمد سعـدونـي

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة