ولاية الجهة الشرقية تنظم حفل تكريم على شرف متقاعدين

نظمت جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي عمالة وجدة أنكاد وبتنسيق مع ولاية الجهة الشرقية حفل تكريم على شرف موظفين أحيلوا على التقاعد هذه السنة. وبعد كلمة رئيس الجمعية، ألقى السيد الوالي محمد مهيدية كلمة شكر وامتنان في حق هذه الشريحة المهنية التي غالبا ما تعمل في الخفاء، وأكد أن إدارة الداخلية ستبقى مفتوحة في وجههم للتواصل معهم وللسماع لمطالبهم وشكاويهم لحل مشاكلهم، وأن الداخلية سوف لن تنساهم.

السيد مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي نوه بهذا العمل الخيري الهادف، وتأسف لكون العديد من الجمعيات التي تنشط في مثل هذا الميدان لم يكن لديها النفس الطويل للاستمرارية والعطاء والتواصل مع المواطنين بصفة عامة ومع الذين تقاعدوا فأصبحوا عرضة للنسيان، كما بين أن الحياة لا يمكن لها أن تتوقف ما دامت هناك حياة. لأن العمل الجاد لا نهاية له، وعليه فإن المتقاعد ليس مجبرا لأن يركن إلى السكون . فالكثير ممن عملوا في مجالات عدة اكتسبوا خبرة هامة وعليهم أن يشغلوا ويستثمروا هذه الخبرات في مجالات أخرى، لأن ذلك من شأنه أن يخلق دينامية ونشاط داخل الشخص المتقاعد وكذلك يعود بالنفع وبقيمة مضافة على الآخرين، بما أن المجتمع المدني يتكون من شباب وشيوخ. وإذا كان التقاعد هو إرادة الإدارات لفسح المجال أمام عناصر أخرى شابة، فلا يمكن للخبرات والتجارب  التي يكتسبها الإنسان أن تذهب سدى، وهنا ضرب السيد بنحمزة مثلا في الدول الكبرى التي غالبا ما ترجع إلى متقاعدين لأخذ استشاراتهم لما لديهم من خبرات  سواء في المجال المدني أو العسكري والسياسي. فسياسة الانسحاب يجب أن تلغى من قاموس التقاعد ومن مجالات أخرى حتى لا يطغى الفراغ.

السيد لخضر حدوش رئيس المجلس الإقليمي هو الآخر نوه بهذه المبادرة  التي قد ترفع من همة الموظف والمتقاعد على حد سواء، وهي اعتراف صريح لما أسداه المتقاعد خلال حياته المهنية .

وفي الأخير تم توزيع جوائز وشهادات عرفان وامتنان على كل المتقاعدين.

محمد سعدوني 

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع