الوالي امهيدية يعبر عن احترافية في العمل و يطالب رجال السلطة بتقارير يومية شاملة.

يوم بعد يوم يتضح جليا أن محمد امهيدية والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد جاء بخطة عمل فريدة تعكس رغبة الرجل في إنهاء عهد المسؤولين القابعين بالمكاتب المكيفة و اللاهثين وراء الإمتيازات.

فبعد زياراته المتكررة للملحقات الإدارية  و  الجماعات القروية لعمالة وجدة أنجاد و تحريكه من جديد للأوراش المتعطلة و فتح مكتبه للجميع، هاهو امهيدية يعطي تعليماته لجميع رجال السلطة بالمدينة من أجل موافاته بتقارير يومية شاملة متعلقة بالمشاكل التي تتعلق بقضايا المواطنين.

و يتعلق الأمر بقضايا الأحياء و المتعلقة بالأمن و مشاكل الإنارة العمومية و النظافة و النقل، كما حث رجال السلطة بالإنصات للمواطنين و تنزيل المفهوم الجديد للسلطة و إعمال سياسة القرب.

 بهذا يكون الوالي العامل قد رفع من إيقاع العمل بوثيرة انتظرها الجميع، و أعطى إشارة إنطلاق مرحلة جديدة  و بالتالي من استطاع أن يساير هذا الركب فأهلا و سهلا و من لا زال يستهويه الكسل و سياسة الإستغلال و الشطط عليه أن يغادر في هدوء و يترك مكانه لمن هو أصلح و أهلا للمسؤولية.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة