معرض غريب لجمعية تجار سوق مليلية

لاحظ الوجديون تنظيم جمعية تجار سوق مليلية لمعرض بساحة جدة بترخيص من جماعة وجدة المشاركة في حملة  محاربة  احتلال الملك العمومي و محاربة مظاهر الفوضى بالمدينة.

عندما تقف في بوابة المعرض المقابلة لمركز البريد تثير انتباهك لافتتين كبيرتين في جانبي البوابة كتب عليهما عبارة ’’جمعية تجار سوق مليلية ينظمون معرضا تجاريا’’.

و بغض النظر عن الخطأ في العبارة فإن الزائر للمعرض يصاب بدهشة كبيرة عندما يقوم بإطلالة على أروقته.

المعروف عن سوق مليلية كما عايشه الوجديون منذ سنوات طويلة أنه سوق لبيع الملابس و الأحذية الجديدة و بعض المحلات لبيع الألبسة القديمة أو الكتب المستعملة أو الأثاث المنزلي.

لكن الغريب في الأمر أنه بالقيام بزيارة تفقدية للمعرض في الجهة المقابلة لمحكمة الإستئناف  وجود خيمتين واحدة لبيع العطرية و أخرى لبيع التمور والكرموس  و غير بعيد عنهما توجد مظلة لبيع المجامر و أخرى لبيع الأواني المنزلية.

فهل يوجد في سوق مليلية من يبيع العطرية و التمور و المجامر؟

كما أنه توجد خيمات كثيرة لبيع أسطوانات و سيديات الأغاني؟؟؟؟؟؟؟ واش سوق مليلية فيه كل هؤلاء؟

فمن هم هؤلاء و من أين أتوا؟

لقد علم موقع وجدة فيزيون من خلال مصادر من بعض تجار سوق مليلية أن غالبية العارضين هم لا ينتمون لفئة تجار سوق مليلية و إنما قاموا باكتراء أمكنة و خيمات العرض من الجمعية بأثمنة تتجاوز 3000 درهم.

و أضافت ذات المصادر أن هؤلاء هم ينتمون في أغلبهم إلى الفراشة الذين استأسدوا قبل انطلاق حملة محاربة الفوضى بالمدينة .

و أكدت ذات المصادر أن عملية العرض تعرف غموضا كثيرا، و أن الأمور ليست واضحة خصوصا في ما يتعلق بالأثمنة الحقيقية للكراء و التي تعرف مضاربات و أشياء تحت الطاولة. و أن مستشارين بالبلدية لهم يد في هذا الأمر.

من جهة أخرى أصبحت الخيمات التي تبيع أسطوانات و سيديات الأغاني تسبب انزعاجا كبيرا للمارة بسبب ضجيج مكبرات الصوت و الكلمات الساقطة لبعض الأغاني التي يتم إطلاقها و التي تخدش الحياء.

ثم ماذا عن مدة المعرض الذي علم موقع وجدة فيزيون أنه سيدوم شهرا كاملا فهو لن ينتهي إلا بحلول عيد الأضحى المبارك. إيوا هذا مبقاش معرض هذا ولا سويقة.

لا نملك إلا أن نقول ما قاله أحد الظرفاء في أنه ربما مع اقتراب العيد سنجد إحدى الساحات العمومية الأخرى بالمدينة تباع فيها الأكباش و الفصة بينما سنجد في بوابتها عبارة جمعية تجار السوق “الفلاني ” ينظمون معرضا تجاريا، و كل هذا طبعا بمباركة من الجماعة التي يرى بعض مستشاريها   في تجار السوق كنزا ثمينا و مخزونا انتخابيا يجب استغلاله بأية طريقة.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. oujdi

    c.est normal du moment que le president de cette association et du meme parti que le maire d.oujda ,et les prochaines elections s.approchent alors c.est normal que se sont des voix gagnes dans les elections de la chambre de commerce,au lieu de netoyer la ville et de laisser la place de jadah avec sa fontaine qui ne porte que le nom de fontaine ,Mr le maire prefere salir la ville avec swika au coeur d.oujda au lieu de suivre Mr le wali en netoyant la ville de ce fleo ,et la on se pose la question : que veut dire si hjira par cette action f bab lbaladiya sachant que les autorisations des associations ne depassent pas 1 semaine pour chaque association comme l.a dit Mr le president lui meme a nombreuses associations ,mais celle de souk mlilia khas tahkik 3liha min solotat w sayid al wali chakhssiyan li wakf had lmahzala dans le coeur de la ville d,oujda .

  2. وجدي غيور

    رئيس جمعية بقدرة قادر يتحول من ساهر على شؤون التجار إلى الآمر الناهي عليهم،فرض عليهم مؤخرا إلتزام فيه 8 بنود كقانون داخلي للسوق دون إتباع مسطرة عرضه على التجار لمناقشته وإدخال بعض التعديلات عليه قصد المصادقة عليه،والخطير في الإلتزام هو أن رئيس الجمعية له كامل الصلاحيات حيث أن التاجر سيصبح مجرد إسم فقط على دكانه،وبتواطئ فاضح مع المصالح المختصة حيث أن التاجر عندما يذهب إلى مصلحة الممتلكات الخاصة بالجماعة الحضرية قصد تجديد القرارات الإدارية يلزمونه بضرورة شهادة إبراء الذمة من الجمعية وهنا مكمن الخطر أن رئيس الجمعية المحترم يفرض عليهم هذا الإلتزام والمصادق عليه من المصالح البلدية و من بعد يسلم لهم شهادة الإبراء،وإجبارية الإنخراط في الجمعية في خرق فاضح للظهير الذي ينظم الجمعيات،لقد حان للتجار أن يطالبون بجمع عام إستثنائي وقراءة التقريرين الأدبي والمالي،ومداخيل هذا المعرض يجب أن يكون في التقرير المالي واردا لأنه نظمه بإسم الجمعية.