عضو بالمجلس الجهوي الفرنسي للديانة الإسلامية يستنجد بالملك محمد السادس

 

توصلت وجدة فيزيون برسالة من لحسن الكرندي عضو بالمجلس الجهوي الفرنسي للديانة الإسلامية  موجهة إلى الملك محمد السادس هذا نصها :

اسرة مهاجرة من قلعة امكونة مقيمة بفرنسا
مؤلفة من 13 فردا من بينهم نساء واطفال تحرم من دخول منزلها ومن عطلتها الصيفية بعد دخولها الى بلدها سنة 2011 و2012 وعانت نفسانيا وماديا ومازالت تعاني بسبب الخروقات بالنيابة العامة بورززات
تستغيت بجلالة الملك محمد السادس

من لحسن الكرندي رئيس الجمعية التقافية والاجتماعية للمغاربة برين فرنسا
وعصو بالمجلس الجهوي الفرنسي للديانة الاسلامية ب ت و 10455 ب 1986

سلام تام بوجودكم اعزكم الله

الموضوع طلب تحقيق حول الخروقات
التي شابت المسطرة رقم1487 على11 بالنيابة العامة بورزازات

والمطالبة بلجنة من خارج ورزازات لزيازة منزلي بدوار تفردوت قلعة امكونة للاستماع الى سكان المنطقة والجيران للوقوف على الحقيقة والضلم والاهانة الدين تعرضت لهما من جهات بورزازات كان عليها حمايتي وحماية ممتلكاتي ولكن ماحدت هو العكس
مولاي صاحب الجلالة والمهابة

اني اقيم بالديار الفرنسية مند سنة 1973 واشتغل في العمل الجمعوي لتعليم ابناء الجالية لمغربية التقافة المغربية والتقاليد المغربية الاضيلة ومازلت وفي سنة 1994 بنيت منزلي بالمكان المسمى دوار تفردوت ايت يحيى قلعة امكونة واقضي به عطلتي الصيفية كل سنة وباستمرارأنا وابنائي واحفادي كل سنة مند التسعينات وبشهادة سكان المنطقة كلهم ولدي كل الوتائق القانونية ولا املك الا دلك المنزل وفي يوم 1ماي2011 تلقيت مكالمة هاتية من حارس منزلي يقول بانه محاصر هو واسرته داخل منزلي من طرف المسمات غزال عائشة وابنئها محمد ويوسف واحمد مساندين باخرين لااعرفهم والدين يقولون بان الوكيل العام بورزازات هو الدي اعطاهم ادنا بدخول منزلي وفعلا توجهت الى ارص الوطن وبالدات الى منزلي رغم ان ضروف العمل لاتسمح لي بدلك ووجدت منزلي محاضرا من كافات الجهات ولم اتمكن من ولوجه قدمت شكاية حول ما وقع يوم 5ماي 2011 الى كل من السادة قائد الدرك الملكي بقلعة امكونة والسيد وكيل جلالة الملك بورززات والوكيل العام بها ولاسباب استغربها لم تتخد اية اجراءات في حق المعتدين الشي الدي شجعهم بالقيام بعمل اجرامي اكتر من سابقه فقاموا يوم الاحد 15ماي2011 بهدم سور منزلي والدي علوه 3امتار وفتحوا البابين الرئيسي والخلفي بالقوة من الداخلوقاموا بتغيير اقفال الباب الرئيسي بعت عشرات الشكايات بالفاكس والبريد المصمون الى السادة قائد الدرك الملكي ووكيل الملك والوكيل العام بورزازات عاين رجال الدرك ما وقع كما عاينه الجيران وسكان المنطقة ولكن لاسباب استغربها لم يحرر رجال الدرك محصرا لما وقع الشئ الدي اعتبره مشاركة في ماوقع وعدم تحمل المسؤولية وتشجيع المعتدين بالقيام باكتر من دالك وفعلا قامو بعمل اخطر واكبر من سابقيه حيت قاموا يوم الخميس23يونيو 2011على الساعة العاشرة ضباحا باخراج حارس منزلي واسرته بالقوة امام قائد الدرك الملكي بقلعة امكونة وفردين من الدرك واستولو على منزلي وكنت دلك اليوم بمحكمة ورزازات واخبرت السيد وكيل الملك انداك بما وقع واتضل الوكيل بقائد الدرك الدي كان وقت اد داخل منزلي بواسطة هاتفه النقال رقم0661437861 ولكن لاسباب استغربها واستنكرها في نفس الوقت لم يتخد السيد الوكيل كعادته اية اجراءات في حق المعتدين بل اكتر من دلك لم يحرر الدرك محضرا لما وفع كما سلمت شكاية في نفس اليوم الى الوكيل العام مسجلة تحت رقم430على11 باستنافية ورزازات لم يتخد السيد الوكيل العام اية جراءات اما انا فقضيت عطلتي اترامى كالكرة بين مكتب وكيل الملك والوكيل العام ومركز الدرك بقلعة امكونة اي يوميا 200 كلومتر من 1ماي2011 الى 28 يوليوز2011دون ان الج مزلي الدي شبدته بكل ما وفرته في العمل الشاق في التلج والبرد والمطر بالديار الفرنسية مند سنة 1973 اما ابنائي واحفادي فقد اتر عليهم هدا ——— ا المشكل المفتعل بالنيابة العامة ورجعوا الى فرنسا بل اكتر من دلك قضوا عطلنهم بتركيا وحرموا من عطلتهم ببلدهم هده العطلة التي كانوا يتضرونها بفارغ الصبر طيلة السنة رغم ان بلدنا الحبيب من اجمل وافصل بلدان العالم وهاهي اسرةمغربيةمؤلفة من 13 فردا تحرم من دخول منزلها بعد دخولها الى بلدها سنة 2011و2012 بسبب الخروقات المتعمدة من عدة جهات بورزازات كان عليها حماية الامن العام وحماية المواطنين وممتلكاتهم ولكن ما حدت هو العكس وفي يوم الخميس28 يوليوز2011 تم تقديم المعتدين الى النيابة العامة اي بعد ان تمت عطلتي الصيفيةوتوبعو بالصرب والجرح والهجوم على مسكن الغير وانتزاع عقار من حيازة الغير متابعة في حالة سراح مع اخفاء المحصرين الاساسيين والمهمين من الملف وهما محصر يوم 15ماي 211لما تم هدم سور المنزل ومحصر يوم 23يونيو2011 لما تم اخراج حارس المنزل بالقوةامام اعين قائد الدرك بقلعة امكونة هنا اتسائل هل من قام بهده الاعمال الاجرامية يتابع في حالة سراح والغريب في الامر انني ايضا وصعت تحت الحراسة الشديدة من الساعة التاسعة صباحا الى السادسة مساء بدون اكل ولاشرب ومورست علي ضغوات بوليسية شديدة لكي اتنازل عن ممتلكاتي حتى قلت في نفسي هل انا فعلا بالنيابة العامة او بمكان اخر في العالم وفي يوم 20اكتوبر2011 بالجلسة العلنية بالمحكمة بورزازات ملف رقم 266 على 2011 صرح المعتدين بما يلي بان الادن اعطي لهم من طرف الوكيل العام بورزازات بدخول منزلي والاستلاء عليه قيل هدا امام السادة حسن كراوي رئيسا للجلسة ورصوان بدة نائب وكيل الملك وممتل النيابة العامة وعبد الحق مراص كاتب الضبط والمحاميان المرابط علي وتامى الحسين وقد طالب المحامي المرابط علي بتدوين ما قيل في تلك الجلسةوفعلا كتب بخط كاتب الجلسة ولدي نسخة من محصر تلك الجلسة اما ممتل النيابة العامة فقد اكتفى بكلمة افتراء وان كان هدا افتراء فلمادا لايطبق القانون في حق المعتدين فعلا كنت اسمع من المعتدين بان الادن اعطي لهم من طرف الوكيل العام بدخول منزلي ولكن لم اضدق دلك والان قيل في جلسة المحكمة وامام الجميع وهدا ما يفسر التماطل والتلاعب والتهاون في المسطرة رقم 1487 على 2011 بالنيابة العامة بورزازات من 1ماي 2011 الى 28 يوليوز 2011واخفاء المحاصر الاساسية والمهمة من الملف لان النيابة العامة بورزازات فصلت حرماني انا وابنائي من دخول منزلي ومن عطلتي ببلدي بدل تقديم المعتدين الى الجنايات واعتقالهم رغم ان الجرائم التي ا اقترفوها من اختصاص قسم الجنايات واعتقالهم حالا ولكن الجهة المعنية اخفت المحاضر المهمة لكي لا تقدمهم الى الجنايات وفضلت فتح ملف جنحي عادي لتستغرق القضية وقتا طويلا رغم ان القانون يضمن لاي كائن حي على وجه الاص الدخول الى مسكنه وحرمت منه انا وابنائي بقلعة مكونة سنة 2011و 2012كما ان الفضول16و17و18 من الدستور تحمي المواطن المغربي بالخارج وممتلكاته بالمغرب مولاي ان كان الوكيل العام يامر الاخرين بالاستلاء على منازل وممتلكات ابناء الجالية المغربية بالخارج بورزازات فمن يحمينا نحن وممتلكاتنا بوزازات سيدي ومولاي صاحب الجلالة ان الجيل الاول من افرادالجالية المغربية بالخارج كان يقتضد في الاكل والمشرب والسكن والملبس وفي كل شي من اجل تحويل العملة الصعبة الى بلده الحبيب المملكة المغربية والاستتمار به والمساهمة فى تنمية اقتصاده ولكن هاهو مهاجر من الجيل الاول واولاده يكافا ويجا زى في ورزازات ويحرم من ادنى شي من حق اي كائن حي على وجه الارض وهو الدخول الى مسكنه ولكن هاهو مهاجر يحرم منه سنة 2011و2012 بسبب المعاملة الا انسانية التي عومل بها من جهات بورزازات كان عليها حمايته وحماية ممتلكاته ولكن ماحدت هو العكس مولاي ان المعاملة الا انسانية التي يعامل بها الجيل الاول من ابنا الجاليةبالخارج من طرف بعص المسؤولين المحليين وخصوصا بورزازات تدفع بالاجيال القادمة الى قصاء عطلهم ببلدان اخرى بل حتى الاستتمار بها والاستقرار بها نعم سيدي لقد حضرت الاجتماع الدي عقده السيد رئيس الحكومة وبعض الوزراء مع عدد من مغاربة العالم يوم السبت 24مارس 2011 بالرباط ووعدنا السيد رءيس الحكومة بحل مشاكل وقصايا الجالية داخل الوطن بما في دلك الاستلاء على ممتلكات ومنازلها في المغرب و هاهو مهاجر من الجيل الاول وابنائه يحرم من ا دخول منزله بعد دخوله الى وطنه سيدي ومولاي صاحب الجلالة رغم الخروقات والتجاوزات والتلاعبات التي شابت المسطرة رقم 1487على 11 بالنيابة العامة بورزازات ورغم اخفاء المحاصرالاساسية والمهمة من الملف فان الحق والحمد لله قال كلمته اخيرا بورزازات حكمت المحكمةلان القاصي نزيه ومحايد وانساني عكس زملائه بالنيابة العامة نعم حكم على المعتدين بافراغ المنزل وارجاع الحالة الى ما كانت عليه قبل الترامي سيدي في الوقت الدي نعاني فيه اوصاعا صعبة والعنصرية باربا بسبب الازمة الاقتصادية ها نحن بورزازات نحرم من ادنى شي يضمنه القانون لاي كائن حي على وجه الارض وهو الدخول الى مسكنه وها نحن بقلعة امكونة نحرم من دخول منزلنا بعد دخولنا الى بلدنا بسبب الخروقات المتعمدة لان الجهة المعنية فضلت التلاعب والتهاون واخفاء المحاضر وحرمان اسرة من عطلتها والضغوط عليها نفسانيا بدل تطبيق القانون وفعلا حرمنا منها سنة 2011و2012 ومازلنا كما اننا عاننينا نفسانيا وماديا ومازلنا نعاني اطلب من الله عز وجل ان ياخد الحق في الجهة التي كانت السبب في حرماني انا وابنائي من عطلتي ببلدي ومن دخول منزلي مولاي صاحب الجلالة استغيت بكم لاعطاء اوامركم السامية لتنفيد الاحكام الصادرة ابتدائيا واستنافيا لصالحي حتى لاتدوم مدة التنفيد سنة اخرى لانه بورزازات كل شي ممكن كما اطالب بلجنة من خارج ورزازات لزيارة هدا المنزل والاستماع الى الجيرا وسكان قلعة امكونة جميعا للوقوف على ا لحقيقة وعلى هدا الصلم والاهانه الدين تعرصت لهما من جهات كان عليها حمايتي وحماية ممتلكاتي ولكن ما حدت هو العكس كما ان اتاتي المقدرة بمئات الملايين قد تتعرض او تعرضت للنهب والسرقة وكدا سيارتي الموجودة بمراب السيارة داخل السور المهدم كما ان هناك بحديقة المنزل اكتر من 150 شجرة متمرة غرست في التسعينات تم قطع الماء عنها مند فاتح ماي2011 وهدا كله اخبرت به المعنيين بورزازات وقلعة امكونة عشرات المرات و اطالب باجراء تحقيق في الخروقات والتجاوزات التي شابت هده القصية من اولهاالى الان كي يعطى درسا للاخرين حتى لايتكر هدا الصلم والاهانة للمواطنين بالخارج
في االختام تفضلو سيدي ومولاي صاحب الجلالة بقبول ايات التقدير والاحترام
2 square des Hautes Ourmes
35200 RENNES FRANCE
lahcen.el-grandi@laposte.net

لحسن الكرندي المضلوم

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة