تـــعلـيم : قربلــة في كلية الطب بوجدة

هدد العديد من الطلبة الذين تقدموا للتسجيل في كلية الطب بوجدة  لهذا الموسم، ومعهم أولياء أمورهم   بسلك كل طرق الاحتجاج ضد عميد الكلية والكاتب العام  في  حالة عدم الاستجابة إلى  مطالبهم المتعلقة بالكشف عن الطرق والمعايير التي تم اتباعها  لاتنقاء الطلبة المقبولين في اللأئحة النهائية فبعد المباراة  التي تم فيها قبول الطلبة الناجحين (… )بما في ذلك لائحة الإنتظار الأولى ، تقرر انتقاء طلبة لائحة  الإنتظار الثانية عبر قرعة ، وكان الطلبة المعنيون وأولياء أمورهم قد تم اخطارهم عبر الانترنيت أنه يتعين عليهم الحضور يوم 4 شتنبر 2012 إلى كلية الطب  ليعاينوا كيفية إجراء  عملية القرعة التي بموجبها سيتم انتقاء طلبة لائحة الإنتظار الثانية للالتحاق بكلية الطب بوجدة لهذا الموسم، لكنهم فوجئوا باستقبال بارد وغير لائق من طرف الكاتب العام للكلية … الذي أخبرهم  أنه تم الحسم في اللائحة والسلام (…) الشيء الذي أذهل الطلبة وأولياء أمورهم، والذين شددوا على مطالبهم بأن تعاد القرعة في جو من الشفافية والديمقراطية كما ألحوا على تعليق أسماء ولوائح الطلبة المقبولين خاصة وأن هناك طلبة حاصلين على نقط عالية تم اقصاءهم من الترشح لمباراة الولوج ‘إلى  الكلية لهذا الموسم وآخرون تم قبولهم ” حسي مسي “.وحسب ما صرح لنا به الطلبة والأولياء الذين حضروا من وجدة ومن جرادة والحسيمة والناضور … انهم سيستمرون في الاحتجاج واستعمال كل وسائل التنديد والاحتجاج ضد عميد الكلية ومن معه وسيراسلون  وزير التعليم العالي في هذا الشأن ، كما أنهم سيلتجئون إلى القضاء لرفع هذا الحيف، خاصة وأنهتم تفويت الفرصة على الطلبة   للتسجيل في كليات ومعاهد أخرى .   . وفعلا بدأوا   في سلسلة من الخطوات التصعيدية ، إذ أعلنوا عن تنظيم وقفة احتجاجية  بكلية الطب بوجدة ، وخوض وقفة  أخرى إنذارية أمام رئاسة الجامعة مرفوقة بتقديم عريضة احتجاج إلى المسؤولين تضم أسماء الطلبة المتضررين ، و ضد الكاتب العام لكلية الطب الذي التفظ أمامهم بعبارات تنم عن الاستهتار واللامبالاة ، في حين أن الأمر يتعلق بمصير فلذات أكباهم ، وبقضية يمكن أن تتدحرج ككرة الثلج قد تكبر ويصعب معهاالحل والعلاج، وقد تتطور إلى ما لا يحمد عقباه

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة