الكتابة العامة لجماعة وجدة تعج بالأطر الأشباح وشبه الأشباح والرئيس خارج التغطية

أفادت مصادر لوجدة فيزيون أن الكتابة العامة لجماعة وجدة أصبحت ملاذا للأطر الأشباح وشبه الأشباح الذين يندسون بهذه المصلحة ويتقاضون أجورا سمينة دون أن يقوموا بأي مهمة , علما بأنهم ينتمون لفئة  الأطر بالجماعة , فحتى رئيس قسم الموظفين السابق إلتجأ لهذه المصلحة التي يوفر لأطرها  الأشباح وشبه الأشباح الكاتب العام بالجماعة الحماية الكاملة .

الحديث عن الكتابة العامة يجرنا إلى الحديث عن قسم الوقاية وحفظ الصحة هذا الأخير الذي يعرف تعثرا في العمل رغم كثرة الموظفين به والذي يصل عددهم الإجمالي إلى 110 بين موظف وموظفة , وهناك مجموعة من الموظفين الذين لا يعملون سوى أيام السبت والأحد من أجل تسليم شهادة الوفاة هذا في حالة إذا كانت هناك وفاة . أفلا  يدخل هؤلاء في خانة الموظفين الأشباح  ؟ و هذا بشهادة جميع الموظفين التابعين للقسم .

تجدر الإشارة إلى أن  جماعة وجدة  تتوفر على أزيد من 2400 موظف رقم من شأنه أن يحول الجماعة إلى جماعة نموذجية في مجال تقديم الخدمات للمواطنين لكن الواقع هو عكس  ذلك , وذلك  بفعل مجموعة من الممارسات التي تعفي الموظفين من القيام بمهامهم وعلى سبيل المثال  ما يسمى بوضع الموظفين رهن إشارة الجمعيات والثانويات والمدارس من أجل الراحة والإستجمام , لا لشيئ سوى لأن الرئيس كان ينتظر منه الجميع إحداث تغيير  جذري ,   لكنه إنغمس في إنتاج نفس الأساليب التي تعود عليها ناهبو المال العام من الموظفين الأشباح

تعليقات الفيسبوك

تعليقات الموقع

  1. جعفر

    فعلا انه العبت بعينه ان اول من يجب ان يحاسب هو رئيس قسم الوقاية و حفظ الصحة- الحاج- وكدا الكاتب العام المغلوب على امره كيف يعقل ان يتم التستر على موظفين كانوا بالامس القريب رؤساء مصالح يحاسبون الموظفين على اتفه الاسباب.IDRISSI وNSIBO

  2. oujdi

    نعم يجب محاسبتهم  و محاسبة من سبب السيبة للجماعة فهم يعطلون كل يوم مصالح المواطنين  وغيرهم