رئيس جماعة تيولي متهم بسوء توزيع الشعير المدعم تلاعبات في الأسماء والمقربون من الرئيس هم المستفيدون بمعيته


توصلت وجدة فيزيون بشكاية من المواطن كريم امبارك عضو الغرفة الفلاحية بوجدة، موجهة إلى عامل إقليم جرادة، حول موضوع توزيع الشعير المدعم هذا نصها: “يشرفني أن أخبركم أننا بصفتنا عضو للغرفة الفلاحية بوجدة وعضو في اللجنة الجهوية والإقليمية والمحلية المكلفة بتوزيع الأعلاف المدعمة، أننا وقفنا على بعض الخروقات التي عرفتها عملية توزيع الشعير المدعم التي استفادت منها جماعة تيولي من طرف السيد لمنور ميساوي رئيس الجماعة القروية لتيولي، وفيما يلي مضمون هذه الخروقات:

في إطار توزيع الحصة الأخيرة التي خصصت لجماعة تيولي من الشعير المدعم سبق أن استفاد لمنور ميساوي بحصة من الشعير المدعم، غير أنه وعن طريق تضليل منه للسيد قائد تيولي والمديرية الإقليمية للفلاحة بوجدة، قام بتقديم لائحة ثانية تضم 8 أشخاص من بينهم إسمه، كل هؤلاء سبق لهم أن استفادوا من حصة سابقة من جمعية مربي الأغنام والماعز ANOC حيث تضم هذه اللائحة المشبوهة أسماء هي:

حكوم ميساوي: استفاد من جمعية مربي الأغنام من صنف البركية.

أحمد معمري، الهواري موساوي، حسن موساوي، محمد معمري استفادوا من جمعية ANOC

قادفي عبد القادر الذي ورد اسمه مرتين قادفي عبد القادر وعبد القادر قادفي استفاد من جمعية ANOC

لعلمكم سيدي العامل، هذه الحصة التي تم نهبها بهذا التحايل تفوق 200 قنطارا هي في الأصل تعود لمجموعة من الكسابين الواردة أسماؤهم في اللائحة رفقته باسم الجمعية الجهوية لمربي الأغنام من صنف البركية والذين بقوا لحد الساعة بدون شعير.

هل يعقل سيدي العامل أن يستفيد البعض لأكثر من مرة، في الوقت الذي يحرم منه آخرون، وهل يعقل أن يتم اعتماد لائحة توقعها السلطة التي كانت مطالبة بتفحصها وإخضاعها لكافة أعضاء اللجنة المحلية والتي تم فيها بطريقة تعمدية إقصائهم لكون الأمر يتعلق بلائحة مشبوهة.

لهذا سيدي العامل ألتمس منكم فتح تحقيق حول هذا الموضوع، واتخاذ ما ترونه مناسبا لتوقيف الشخص المذكور عند حده وإرجاع الشعير لأصحابه، وإذ نخبركم أننا اتصلنا بهذا الخصوص بالسادة محمد العبدلاوي ومحمد قجوي الذين تم تكليفهما من طرف اللجنة الإقليمية، وتم توجيه نفس الشكاية للسيد القائد والسيد رئيس الدائرة”.

كريم امبارك/عضو الغرفة الفلاحية بوجدة

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة